الحمار “ملك الطرقات” على هذه الجزيرة الخلابة

لآلاف السنين، هبّت رياح المحيط الهندي لتجلب التجار والمحاربين والأديان المختلفة إلى الساحل الكيني. من جزيرة العرب إلى آسيا وأوروبا، استطاعت كل من هذه الحضارات أن تترك بصمتها التاريخية والثقافية على ساحل كينيا الخلاب.

وقد شكلت التغيرات الزلزالية ساحل كينيا على مر القرون، تاركة الكثير من الآثار التي تنتظر الاستكشاف.

عن admin

شاهد أيضاً

طرق تنسيق زينة رمضان في زوايا المنزل

سفاري نت – متابعات تحلو زينة رمضان الجذّابة، والموزّعة في غرف عدة في المنزل، كغرفة المعيشة والمطبخ وركن …