بالصور .. أهم المعلومات السياحية حول جزيرة ميون

سفاري نت – متابعات

تعد جزيرة ميون من أهم الجزر اليمنية الشهيرة، وتقع هذه الجزيرة على وجه التحديد بمضيق باب المندب، فهى تبعد تقريبًا عن ميناء العاصمة عدن بما يصل لحوالي مئة ميل بحري، كما تبعد أيضًا عن جزيرة كمران بما يصل لحوالي الأحد عشر ميلاً بحريًا، ومن الملاحظ أن هذه الجزيرة تفصل المضيق لجزئين وهما المضيق الصغير والذي يقوم بفصل جزيرة ميون عن منطقة الساحل العربي، وكذلك المضيق الكبير والذي يبلغ عرضه لحوالي واحد وعشرين كيلو مترًا، وسوف نتعرف من خلال هذا المقال على بعض أهم المعلومات عن جزيرة ميون، والتضاريس والمعالم العديدة التي توجد بها وفقا لموقع المرسال.

نبذة بسيطة عن جزيرة ميون

من الجدير ذكره أن جزيرة ميون في البداية كان يطلق عليها اسم جزيرة ديودورس وذلك وفق ما جاء بكتاب الطواف الذي قام بتأليفه بحار يوناني وشهير لم يتم ذكر اسمه حتى الأن، ولقد أطلق الأجانب عليها اسم جزيرة البريم، في حين نلاحظ أن أهل البرتغال سموها جزيرة فيراكروز.

بينما قام العرب بتسميتها باسم جزيرة ميون، ومن أهم المواني التي تم إنشاؤها بهذه الجزيرة هو ميناء الفنار الي يقوم هذا الميناء بإضاء المنطقة كلها، وذلك خلال الفترة من عام 1857 ميلادًا وحتى عام 1861 ميلاديًا، وتم تطوير هذا الميناء بشكل كبير بعام 1912م، حيث تم إدخال الكهرباء به بقوة كبيرة بعام 1947، حيث من الملاحظ أن هذا الميناء مبني فوق حصن قديم ويوجد في الجزء العلوي جبلين إحدى هذه الجبال يطلق عليها اسم المنهل بينما الثاني يطلق عليه اسم الميون.

التضاريس بجزيرة ميون

من الملاحظ أن أهم ما يميز جزيرة ميون أنها ذات شكل مستدير، وتتكون هذه الجزيرة من مجموعة عديدة من الصخور النارية والبركانية والتي ترجع للفترة الرباعية الميوسنية المتأخرة التي تكونت بهذه المنطقة، ونلاحظ أن هذه الصخور تكون على شكل هلالي ومستوي في الكثير من المناطق وفي الكثير من أجزائها أيضًا، وتتكون المنطقة الشمالية من جزيرة ميون من مجموعة كبيرة من السهول التي تضم رواسب فتاتية كثيرة، بينما المرتفعات التي توجد بالجزيرة فهى تكون رملية متكلسة بالإضافة للصخور النارية بها.

في حين نجد أن المنطقة الجنوبية من الجزيرة تتكون من أرض مرتفعة حيث يصل أعلى مرتفع جبلي بهذه المنطقة لمئتي وخمسين متر بشكل تقريبي، ومن الجدير ذكره أيضًا أن منطقة خليج جزيرة ميون يتكون من مجموعة عديدة من المواني والتي تتمثل أهمها في ميناء ميون بالإضافة لمجموعة أخرى من الخلجان الصغيرة والتي يعد أهمها هو ميناء شاند وكذلك خليج وليان وخليج جيمس وأيضًا خليج مري بالإضافة لخليج فلوس والذي يقع ميناء شاند عليه.

أهم المعالم بجزيرة ميون

من الجدير ذكره أن أهم المعالم في جزيرة ميون هى شركة الفحم والتي قامت بتأسيسها الهند من جانب هيئة تجارية، والتي كانت تسيطر عليها بومباي ولكن أصبحت بعد ذلك لندن تتحكم بها، وخلال عام 1884 ميلاديًا لقد تم إنشاء محطة تابعة لشركة البرق الشرقية، وتم إمداد أسلاكها من تحت البحر ووصلت هذه الأسلاك بعد ذلك للعاصمة عدن وعقب ذلك وصلت لمنطقة ساحل افريقيا واستمرت الشركة خلال هذا الوقت بتدعيم السفن وكذلك المواني وذلك حتى عام 1936 ميلاديًا.

معلومات عن جزيرة ميون ومضيق باب المندب

من الملاحظ أن مضيق باب المندب يتمتع بأهمية استراتيجية وكذلك اقتصادية كبيرة، حيث يتميز المضيق بأنه يربط البحر الأحمر في منطقة الشمال الغربي لخليج عدن، كما يربط أيضًا المحيط الهندي بالجزء الجنوبي الشرقي، ويقوم المضيق بفصل منطقة شبه الجزيرة العربية من الناحية الشمالية الشرقية للقارة الأفريقية بالجزء الجنوبي الغربي.

ويعد مضيق باب المندب حلقة وصل بين كل من منطقة المحيط الهندي ومنطقة البحر الأبيض المتوسط عن طريق البحر الأحمر وقناة السويس أيضًا، وتقوم جزيرة ميون بتقسيم مضيق باب المندب لجزئين وهما كل من منطقة القناة الشرقية والتي يطلق عليها اسم مضيق ألكسندر ويصل عرضها لحوالي 3 كيلو متر، بينما القناة الغربية والتي يطلق عليها دقة المايون والتي تقع هذه القناة على مسافة تقدر بحوالي 26 كيلو متر.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور .. جاذبية ساحرة لم تكتشف بعد في تركمانستان

سفاري نت – متابعات تنتمي تركمانستان إلى ذلك الجزء الغامض من آسيا الوسطى التي تضم …