مهرجان هاي أبوظبي يفتح أبوابه للجمهور

سفاري نت – متابعات

افتتح مهرجان هاي أبوظبي، والمُقام بالتعاون مع وزارة التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة، أبوابه اليوم مرحّباً بعموم الجمهور وموجهاً لهم الدعوة للمشاركة في تجربة حافلة بالأجواء والفعاليات الثقافية والأدبية، والتي تحتفي بفن الكلمة والموسيقى والسينما بمشاركة نخبة متميّزة حائزة على الجوائز من الكتّاب والصحفيين والكوادر العلمية والمؤرخين والفنانين، ضمن برنامج من الطراز العالمي يتضمن ضيوفًا من أكثر من 20 جنسية ويتحدثون سبع لغات وتندرج تحت مظلّته نحو 100 فعالية.

وتنطلق مراسم الافتتاح الخاصة اليوم في تمام الساعة 1:30 ظهراً في منارة السعديات، بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء وزير التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وبيتر فلورنس، مدير مهرجان هاي؛ وكريستينا فوينتس لاروش، المدير الدولي لمهرجان هاي؛ إلى جانب العديد من المتحدثين البارزين المشاركين ضمن فعاليات المهرجان.

وعقب حفل الافتتاح، ستقدم فرقة الرقص المعاصر “تووفيسد دانس كومباني” من المملكة المتحدة، عرض أداء بعنوان “القوّة”، وذلك احتفاءً بروح الإبداع والتسامح والحوار والمغامرة التي تُلهم المهرجان. وسيكون العرض مجانياً لكافة الحضور.

وفي حديثه عن المهرجان، قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء وزير التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة:” إن مهرجان هاي أبوظبي هو ملتقى مجتمعي وثقافي: عربي الموضوع، عالمي الاسهامات، متنوع المشاركات ويستطيع أي شخص أن يشارك فيه، دونما تفرقة أو تمييز، فبالمهرجان مجال واسع للحرية الفكرية والتعددية، والقيم الإنسانية، وبث الأمل في المستقبل، كما تلتزم كافة فعالياته بالمعايير العالمية الرفيعة.

وبما أن وزارة التسامح هي المسؤولة عن تنظيم مهرجان هاي أبوظبي، فإن أهداف التسامح والأخوة الإنسانية، والحوار والتلاقي بين الحضارات والثقافات، سوف تكون موضع تركيز خاص في فعاليات المهرجان، وهناك اهتمام كبير بالنموذج الرائع للتسامح، الذي أرساه مؤسس الدولة العظيم، المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو الذي جعل من الإمارات نموذجاً فريداً، في التقدم والتنمية، وفي التعايش والتسامح، وفي الاستقرار والرخاء.

ونؤكد أن مهرجان الهاي أبوظبي هو وسيلة لنشر قيم التسامح والتعايش مع الآخرين – ونحن في الإمارات حريصون على التعاون مع جميع دول العالم، ومع جميع الهيئات والمنظمات الدولية في تنظيم المهرجانات المشتركة، والاشتراك في المؤتمرات العالمية، والتواصل مع الشخصيات الدولية المؤثرة، وتبادل الأفكار والتجارب معهم، بالإضافة لتنفيذ مشاريع مشتركة عبر الحدود لدعم قيم التسامح والتعايش”

ومن جانبه، قال بيتر فلورنس، مدير مهرجان هاي: “تنطلق اليوم فعاليات مهرجان هاي في أبوظبي لأول مرة، وهو بلا شك مناسبة استثنائية تبعث على الفخر والسعادة، فنحن على موعد في الأيام الأربعة القادمة مع تجربة فريدة من نوعها نلتقي خلالها بأبرز العقول الأدبية والشعرية والفكرية، للتعرف على قصصهم ومشاركاتهم الملهمة، ما يمكّننا من تصوّر ما سيؤول إليه العالم مستقبلاً. ويعد المهرجان بمثابة منصّة شمولية تستضيف مختلف الأصوات الملهمة الناطقة بلغات عديدة ضمن حوارات مثمرة، ما يجعله ملتقىً بارزاً لتصوّر المستقبل وتخيل ملامحه. ويسرنا أن نرحب بكافة الزوّار من مختلف الأعمار في منارة السعديات، لينضموا إلينا ضمن هذه التظاهرة الثقافية الاستثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.”

وبدورها، قالت كريستينا فوينتس لاروش، المدير الدولي لـ “مهرجان هاي”: “نحن سعداء بالترحيب بالجمهور في النسخة الأولى من مهرجان هاي أبوظبي، والذي يكتسب أهمية متزايدة بوصفه حواراً عالمياً يشهد مشاركات مثمرة وآراء جديدة ملهمة. ومع عودتنا إلى منطقة الشرق الأوسط، فإننا نلتقي بنخبة من أبرز العقول والمفكرين والكتّاب من جميع أنحاء العالم ضمن سلسلة من الحوارات لمناقشة العديد من التحديات الأكثر إلحاحاً، بدايةً من المشكلات البيئية ومروراً بالتطورات المحرزة في مجال التكنولوجيا والعلوم ووصولاً إلى مظاهر الإبداع. ويُعد هذا المهرجان مناسبة احتفالية تتخللها عروض أداء مسائية ستترك بكل تأكيد انطباعاً يدوم في ذاكرة الجمهور. ونحن نرحب بالجميع في مهرجان هاي أبوظبي.”

يُمثل مهرجان هاي أبوظبي ملتقى فريدًا من نوعه يستقطب عدداً من أبرز الكتاب والمؤلفين وألمع العقول لمناقشة أوضاع العالم اليوم وكيف سيؤول مستقبلاً. وتعكس النسخة الافتتاحية من المهرجان في أبوظبي التنوع الذي يُميّز الثقافات المجتمعة في الإمارة، حيث تضم كُتاباً من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند وباكستان وبنغلادش والصين ونيجيريا وأوروبا.

وتنطلق عروض الأداء المباشرة خلال أيام المهرجان مرحبةً بالزوّار، كما يكرّس المهرجان منطقة مجانية للدخول تضم مكتبة مخصصة بها تهدف إلى توسيع نطاقه ليشمل شرائح أوسع من الجمهور.

ويُعد “مهرجان هاي” منظمة مستقلة غير ربحية تهدف إلى استقطاب أبرز الكتّاب والعقول على منصةٍ واحدة لتحفيز الحوارات البنّاءة حول طبيعة عالم اليوم والآفاق التي يحملها مستقبلاً. ويسعى المهرجان إلى إلهام أفراد المجتمعات بمختلف أعمارهم للمساهمة في رسم ملامح مستقبل مزدهر.

لمحة شاملة عن برنامج المهرجان

يشهد مهرجان هاي مشاركة نخبة من الكتّاب الحائزين على جوائز من جميع أنحاء العالم لمناقشة تأثير السرد الروائي، ومن بينهم الكاتب النيجيري الحاصل على جائزة نوبل للآداب وولي سوينكا، والروائية المصرية أهداف سويف، والكاتب الفلبيني ميغيل سيجوكو، فضلاً عن الكاتبة العمانية جوخة الحارثي الحاصلة على جائزة “مان بوكر الدولية” والكاتبة البريطانية برناردين إيفاريستو والتي نالت جائزة بوكر الأدبية.

ويشارك في المهرجان الروائيون أحمد سعداوي (العراق) ونجوى بن شتوان (ليبيا) ويوسف رخا (مصر)، والذين شاركوا أيضاً في مشروع “#بيروت39″ التابع لمهرجان هاي ونُشرت أعمالهم في العام 2009، وذلك احتفاءً بنخبة من أفضل الكتّاب العرب ممن لم يتجاوزوا الأربعين عاماً. كما يناقش كاتب القصص القصيرة الإماراتي البارز معالي محمد أحمد المر مع الباحث العراقي رشيد الخيون مغامرات الترحال عبر الثقافات والمنشورات الأدبية والمكتبات من مختلف أنحاء العالم.

ويبرز ماضي ومستقبل الأدب العربي من بين المواضيع التي ستناقشها جلسة أحمد الشامسي حول كيفية مساهمة ثقافة الطباعة في تحويل تقليد الفكر الإسلامي، وحوارات غنية تضم ممثلين عن الشارقة – عاصمة الكتاب العالمية – و”مهرجان طيران الإمارات للآداب”، و”صالون الملتقى الأدبي” العريق في أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب ودار “كلمات” للنشر والتوزيع في الإمارات.

كما يستعد الشاعر السوري الكبير أدونيس للمشاركة في الفعالية والاحتفال بذكرى ميلاده التسعين، إلى جانب الكتّاب فولكر براون وزليخة أبوريشة وبيير يوريس وسيرج بي ويانج ليان. وسيشارك مجموعة من الشعراء في المناقشات عبر إلقاء بعض من قصائدهم مثل الشاعرة الهندية تيشاني دوشي والشاعر البحريني قاسم حداد والشاعر الإنجليزي إنوا إيلامز.

وستنضم الكاتبة البلغارية البريطانية كابكا كاسابوفا إلى الجلسات الحوارية، حيث تشارك في مشروع “أوروبا28” #Europa28 التابع للمهرجان (hayfestival.org/europa28). وسيقوم الكتاب والمبدعون الفائزون بجائزة نوبل؛ بمشاركة تجاربهم وآرائهم خلال الجلسات الحوارية التي يستضيفها المهرجان.

وسيوضح المهرجان دور المؤرخين الحاسم في تسليط الضوء على أبرز القضايا المعاصرة في سياقها؛ حيث تتحدث المؤرخة البريطانية بيتاني هيوز عن إعادة بناء التراث السوري، فيما يتناول بيتر فرانكوبان مسارات طريق الحرير الجديدة. وتروي جونغ تشانغ قصة الصين وعظمتها في القرن العشرين، بينما يناقش شاشي ثارور هويته الهندوسية، ويتحدث ويليام دالريمبل عن البريطانيين في الهند.

وسيتطرق الفيزيائي الفرنسي كريستوف غلفارد إلى مواضيع المكان والزمان، فيما سيناقش الطبيب الفلسطيني عز الدين أبو العيش العلاقة بين الصحة والسلام. وسيكشف ماركوس دو سوتوي، أستاذ الفهم العام للعلوم في جامعة أوكسفورد، عن أسرار الهندسة والرياضيات. وستتحدث سعادة رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي، أكبر الجهات المنظمة لشؤون البيئة في منطقة الخليج العربي، عن الاستعدادات العالمية للظروف المناخية الطارئة. أما مصممة الحدائق والمساحات الخضراء كاميليا بن زعل فستشارك خبراتها ومعرفتها حول طبيعة الحياة النباتية في المنطقة خلال مسيرتها في تطوير عدد من أبرز الحدائق في دولة الإمارات.

وستعكس أعمال المخرجين السينمائيين في المنطقة واقع الأوضاع السياسية والاجتماعية في العالم العربي؛ حيث سيتم تقديم سلسلة من العروض التي تحمل توقيع شيماء بوعلي، مديرة مهرجان “بي بي سي عربي”، فضلاً عن الفيلم الوثائقي Iraq: A State of Mind””، ومجموعة من الأفلام القصيرة من إبداع مخرجات موهوبات.

ويتضمن البرنامج الغني والمخصص للعائلات مشاركة مجموعة من كتّاب قصص الأطفال من بينهم أندي ستانتون ونورة الخوري وإد فير وميثاء الخياط وجيني فالنتاين وفيليب آرداغ وأنجالي رؤوف. كما ستقدم الشابة الإمارتية دانا البلوشي للحضور كتابها الجديد الذي يحمل عنوان “13 امرأة عربية ملهمة”.

وتعتبر العروض الترفيهية المسائية جزءاً أساسياً من تجربة مهرجان هاي؛ حيث يدعو مهرجان هاي أبوظبي ضيفاً عالمياً بارزاً في كل أمسية خلال فعالية “طاولة الكاتب” التي تشكل جلسة عفوية تجمع مجموعة من المتحدثين لمناقشة أفكار من واقع اليوم. وكما يترافق المهرجان بعروض موسيقية تضم نجوماً عالميين من بينهم سعاد ماسي ومارسيل خليفة مع ابنه الموسيقار بشار مار خليفة والفرقة اللبنانية “مشروع ليلى”، كما ستشهد تعاوناً مشتركاً بين عازفي القيثارة السنغالي سيكو كيتا والويلزية كاترين فينتش. وتستضيف فعالية “إيقاعات على السطح” خلال الأمسية الأخيرة “الحفلة الصامتة” بالتعاون مع خمسة منسقي أغاني يبدعون إيقاعات الآفروبيت والريغي والموسيقى الكاريبية مع توليفات عربية أصيلة.

كما يدشن مهرجان هاي أبوظبي برنامجاً توعوياً على مستوى المدارس والجامعات، بالتعاون مع عدد من أبرز المؤسسات والهيئات العاملة في قطاع الثقافة والأدب والتعليم إلى جانب العديد من الجامعات والمدارس المنتشرة في جميع أنحاء إمارة أبوظبي. وسيستضيف المهرجان كوكبة رائعة من الشعراء والروائيين والعلماء والفنانين الذين سيلقون محاضرات رئيسية وينظمون ورش عمل متميّزة وغير ذلك من الدورات التدريبية المُقامة على نطاق صغير، باللغة العربية والفرنسية والتاغالوغية والهندية والإنجليزية. وسوف يوفر المهرجان التذاكر بالمجان لكافة منتسبي التعليم العالي والطلاب ممن لا تزيد أعمارهم عن 25 عاماً.

تابعوا أحدث المستجدات والأخبار حول مهرجان هاي عبر الاشتراك في نشرة الأخبار ومشاهدة الحوارات عبر موقع هاي بلاير أو يمكنكم متابعتنا عبر:

فيسبوك: hayfestivalarabic

إنستغرام: @hayfestivalarabic

تويتر: @hayfestarabic

#هاي_أبوظبي_2020

hayfestival.org/abu-dhabi

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

أشياء عليك اصطحابها إلى الشاطئ في ظل جائحة كورونا

سفاري نت – متابعات يمثل فصل الصيف فرصة ذهبية للكثيرين للاستجمام على الشواطئ والاستمتاع بأوقات …