تأخير انطلاق معرض المطارات 2020 إلى أكتوبر

سفاري نت – متابعات

تم تأخير معرض المطارات، أضخم منصة سنوية بينية للأعمال في العالم على صعيد صناعة المطارات ليقام في الفترة من 26 ولغاية 28 أكتوبر 2020 في مركز دبي التجاري الدولي، بعد أن كان قد تقرر في وقت سابق تأجيله إلى شهر يونيو.

 

ويعكس التاريخ الجديد ثقة صناعة الطيران بعودة الأمور إلى طبيعتها في الأسواق العالمية بحلول هذا الوقت ورفع القيود الشاملة المفروضة على السفر حول العالم نتيجة لتفشي وباء كوفيد-19.

 

ويتلقى معرض المطارات الذي تنظمه شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الامارات والمجموعة، الدعم من هيئة دبي للطيران المدني، ومؤسسة مطارات دبي، ومؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، ووكالة دبي الوطنية للسفر الجوي، من ضمن لفيف من هيئات الطيران الإقليمية والعالمية، ومن اتحادات الموردين ومجموعات العمل.

 

وقال سعادة محمد عبد الله أهلي، المدير العام لهيئة دبي للطيران المدني والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية: ” لقد وصلت غالبية الصناعات إلى طريق مسدود بالنظر إلى الظروف غير المتوقعة التي يوجهها العالم ، وسوف تساعدنا تجاربنا السابقة في مجال التعامل مع الأزمات على تحقيق النمو مجدداً في قطاع الطيران بمجرد احتواء الأزمة، حيث سنلعب جميعاً دورنا في تحقيق التعافي.”

 

ومن المتوقع لمعرض المطارات استقطاب 375 شركة عارضة وأكثر من 8,500 زائر من أكثر من 100 دولة، حيث سيعرض المعرض الذي بات الآن في دورته العشرين، أكثر تقنيات العالم تطوراً وسيسمح للحضور بالمشاركة في سلسلة من المؤتمرات والورشات وبرامج توفيق الأعمال، في حين يتوقع للفعاليات التي تقام تزامناً مع المعرض وهي منتدى قادة المطارات العالمية والجمعية العمومية لمنظمة نساء في الطيران أن تستضيف أكثر من 1,500 موفد و100 متحدث لمناقشة أخر المستجدات على صعيد هذه الصناعة ضمن 4 محاور رئيسية هي مراقبة الحركة الجوية، وأمن المطارات، وتجربة المسافرين في المطارات، والمناولة الأرضية. وكانت الدورة الماضية للمعرض قد استضافت 351 عارضاً شغلوا مساحة العرض التي وصلت إلى 15,599 متراً مربعاً، في حين استقطب المعرض 7,100 زائر من 89 دولة.

 

وقال دانيال قريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض: “يدعم النقل الجوي العالمي زهاء 3 تريليون دولار على شكل نشاط اقتصادي عالمي، مع قيام شركات الطيران العالمية بنقل ما يزيد عن 4 مليارات مسافر و60 مليون طن من الشحن سنوياً. ولمساهمة قطاع الطيران دور حاسم خلال فترات الطوارئ العالمية مثل الفترة التي نواجهها اليوم، حيث يعمل على تسليم ألاف الأطنان من الأغذية والأدوية والتوريدات الأساسية إلى الوجهات الأكثر تضرراً، وتمكين قادة العالم وخبرائه من التعاون بشكل فعال ودعم جهود إعادة التأهيل. وليس هناك من شك في أن كوفيد-19 قد تسبب وسوف يتسبب في إيقاع ضرر كبير بصناعتنا، إلا أننا واثقون مع ذلك بأن الطيران سيعاود لعب دوره الهام في دعم جهود التعافي الاقتصادي حول العالم فور تجاوزنا لهذه الأوقات العصيبة.”

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

استمتع بخصم بقيمة 49% على تذاكر الدخول ليومين إلى مدينتين ترفيهيتين في مدن ياس الترفيهية

سفاري نت – متابعات بمناسبة اليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات العربية المتحدة، أطلقت مدن …