سياحة وسفر لهذه الأسباب أكثر المقاصد شعبية في العالم لن تستقبل السياح

واصل جون ماجوفولي الرئيس التنزاني تعامله المستهين مع جائحة كورونا معلنا دولته الأولى عالميا في استقبال السياح دون قيود أو شروط صحية أو احترازية، وذلك بعد اقتراحه مكافحة الفيروس بالصلاة وتأكيده بأن “الله سمع الدعاء”.

وبموجب القرار الرئاسي، تعتزم تنزانيا السماح للسائحين بدخول أراضيها دون قيود أوحجر إجباري، رغم مخاطر كورونا القائمة. 

وقال ماجوفولي الأحد إنه لن يتم مستقبلا إجبار السائحين القادمين من الخارج جوا على البقاء في حجر لعدة أيام وذلك على عكس العديد من الدول الإفريقية الأخرى.

وأضاف أن السلطات تلقت تعليمات بالتمهيد لهذا، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

كانت السفارة الأمريكية في تنزانيا حذرت في الأسبوع الماضي من الارتفاع السريع لإصابات كورونا، وانتقدت السفارة الحكومة في دار السلام لأنها لم ” تصدر بيانات عن كوفيد في تنزانيا منذ 29 أبريل/ نيسان الماضي”.

وحسب ما صرح به الرئيس التنزاني اليوم، فإن عدد الإصابات في بلاده تبلغ في الوقت الراهن 144 حالة، لافتا إلى أن هذا يشير إلى تحسن الوضع.

يشار إلى أن طريقة تعامل ماجوفولي مع الأزمة قوبلت بانتقادات كثيرة حيث تأخرت الحكومة في تطبيق القيود التي بدت متساهلة مقارنة بدول إفريقية أخرى، وأبقت الحكومة على فتح المساجد والكنائس.

واحتل اسم ماجوفولي عناوين الصحف بعد اقتراحه إبعاد الفيروس بالصلاة, وقال ماجوفولي اليوم:” أنا أؤمن بالله وقد سمع دعاءنا”.

وأضاف ماجوفولي أن أحد أبنائه أُصِيْب بالعدوى، ولكنه تعافى الآن بعدما تناول الليمون والزنجبيل وأشياء أخرى، وقال :”هذا المرض سينتشر لكنه سيختفي في وقت ما”.

وأوضح ماجوفولي أنه يخطط لاستئناف الدراسة والفعاليات الرياضية اعتبارا من يونيو/ حزيران المقبل.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

تعرف على أهم المعلومات السياحية قبل سفرك إلى جزيرة فلوريس الاندونيسية

سفاري نت – متابعات من الشواطئ إلى القرى التقليدية المحفوظة جيدًا والحياة البرية الساحرة، تعد …