ألمانيا تحتفي بإطلاق حملتين سياحيتين موجهتين لدول مجلس التعاون الخليجي ضمن معرض سوق السفر العربي

دبي – سفاري نت

حقق المجلس الوطني الألماني للسياحة نجاحاً لافتاً خلال الدورة الأخيرة من سوق السفر العربي هذا الشهر، ليحتفي بمشاركاته المتميزة على مدار 15 عاماً متتالياً في الفعالية الأبرز على مستوى الشرق الأوسط في قطاع السياحة والسفر. وأطلق المجلس، الذي شارك للمرة الأولى في المعرض عام 2007، حملتين جديدتين في السوق الخليجي هذه السنة بدعمٍ من ستة شركاء، بهدف تسليط الضوء على مكانة ألمانيا كوجهةٍ فريدة توفر العديد من فرص الأعمال المجزية.

واستعرض المجلس، خلال الفعالية المنعقدة الأسبوع الماضي في مركز دبي التجاري العالمي، أهداف حملتي الثقافة المحلية الألمانية واحتضان الطبيعة الألمانية، اللتين تنسجمان مع رؤية الدولة لتطوير السياحة الثقافية المستدامة والترويج لها.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت يامينا صوفو، مديرة إدارة المبيعات والتسويق للمكتب الوطني الألماني للسياحة التابع للمجلس الوطني الألماني للسياحة: “يُعدّ سوق السفر العربي المنصة الأفضل لإطلاق حملاتنا السنوية الهامة، إذ يجمع أبرز المتخصصين في قطاع السفر المحلي والدولي. وحصد المعرض أصداءً إيجابية للغاية، كما حظينا باستجابةٍ أولية لافتة من وكلاء السفر المحليين بفضل عروضنا التي تلبي تطلعات المسافرين من دول مجلس التعاون الخليجي إلى وجهاتٍ مثالية خلال عطلاتهم”.

وتستعرض حملة احتضان الطبيعة الألمانية ما تتمتع به الدولة من ملامح طبيعية خلابة، بما فيها من غابات وبحيرات وأراضي برية مزهرة، فضلاً عن الوديان والجبال المذهلة والمعالم التاريخية العريقة. ويُصنف حوالي الثلث من ألمانيا كأراضٍ محمية تضمّ 300 ألف كم من مسارات المشي وأكثر من 76 كم من المسارات الطويلة والمخصصة للدراجات الهوائية، وتحتضن 16 متنزهاً وطنياً و104 متنزهاً طبيعياً و16 محمية طبيعية مدرجة على قوائم اليونسكو وثلاثة مواقع للتراث الطبيعي مدرجة على قوائم اليونسكو، ما يجعلها وجهةً استثنائية لمحبي التجارب الطبيعية. لمزيد من المعلومات، يرجى فتح الرابط

وتعود حملة الثقافة المحلية الألمانية للمرة الثانية بعد نجاحها في الدورة السابقة، لتقدّم مجموعةً من الفرص الجديدة للمسافرين وتدعوهم إلى التعرّف على الحرف اليدوية التقليدية وفنون العمارة الصناعية والمطبخ المحلي الشهير وغيرها من التجارب الفريدة في ألمانيا. لمزيد من المعلومات، يرجى فتح الرابط.

وشارك المجلس الوطني الألماني للسياحة في فعاليات المعرض، بدعم من ستة من أبرز شركائه، وهم: مجلس السياحة في بادن بادن ومراكز التسوق الفاخرة بروينينجر ومجلس السياحة في فرانكفورت ومجلس السياحة في دوسلدورف وفندق هوتل بالاس برلين وفيزيت برلين.

وأكّد هولجر مانيكه، القنصل العام لجمهورية ألمانيا الاتحادية في دبي، على أهمية المنطقة بالنسبة لألمانيا كسوقٍ رئيسية للسياحة الوافدة، خلال حضوره فعاليات سوق السفر العربي 2022.

واستعرض مجلس السياحة في بادن بادن أحدث الإنجازات المتمثلة بإدراج المدينة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي ضمن فئة مدن المنتجعات الصحية الأوروبية الكبرى، بينما حظي مجلس السياحة في فرانكفورت بفرصةٍ لتسليط الضوء على مزايا المدينة كوجهة عطلاتٍ مثالية للمسافرين العرب. ومن جانبه، يولي فندق هوتل بالاس برلين المسافرين من المنطقة أولوية في إطار مشروع التجديد الأخير الذي أطلقه، في حين كشف مجلس السياحة في دوسلدورف عن خططه لتحقيق نمو بنسبة %20 في الإقامات من المنطقة بحلول عام 2023.

بدورها، قالت كورنيليا ستاهر، رئيسة شؤون التسويق العالمي لدى مجلس السياحة في بادن-بادن: “تسرّنا العودة إلى سوق السفر العربي لبدء المحادثات وعقد الاجتماعات الهادفة مع جميع وكلاء السفر والعاملين في قطاع السياحة. ونرحب بضيوفنا الدائمين والجدد من دول مجلس التعاون الخليجي وتسعدنا دعوتهم لقضاء الصيف في بادن بادن”.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

تجربة ترفيهية تقنية يحققها موسم جدة لألعاب الواقع الافتراضي

سفاري نت – متابعات استقطبت ألعاب الواقع الافتراضي “VR” بمناطق موسم جدة الكثير من زوار الموسم من فئة الشباب …