إطلاق عروض ذا لايون كينج في أبوظبي نوفمبر المقبل

سفاري نت – متابعات

 كشفت برواكتيف إنترتينمنت، شركة الإنتاج الإسبانية الرائدة والمختصة في الترويج للفعاليات الضخمة، عن إطلاق عروض «ذا لايون كينغ» في أبوظبي، في نوفمبر القادم، احتفالاً بمرور 25 عاماً على تقديم العرض الشهير للمرة الأولى على مسارح برودواي، ما يتيح لعشاق المسرح في منطقة الشرق الأوسط، فرصة استثنائية للاستمتاع بعرض ديزني العالمي الحائز على جوائز. 

ونال العرض الموسيقي من انطلاقته عام 1997، إعجاب أكثر من 110 ملايين متابع في العالم، حيث يصل الآن إلى أبوظبي، في خطوةٍ ترسّخ مشهد الفعاليات الترفيهية الحية في العاصمة، إلى آفاق جديدة، عندما ينطلق على مدى 24 يوماً، مع عرضين تمهيديين يومي 16 و17 نوفمبر، قبل ليلة الافتتاح في 18 نوفمبر، في الاتحاد أرينا بجزيرة ياس، لتستمر العروض حتى 10 ديسمبر.

شعبية كبيرة

ويحظى «ذا لايون كينغ» باستحسانٍ عالميٍ واسع، من خلال عروضه المستمرة في المملكة المتحدة وإسبانيا وفرنسا واليابان، كما حقق نجاحاً دولياً في الجولات الأخيرة التي شملت نيوزيلندا وأستراليا وكوريا الجنوبية، وغيرها من الدول. ويشكل إطلاق العرض المسرحي في أبوظبي، فرصةً لا تعوّض لعشاق العروض المسرحية في المنطقة، نظراً لما يتمتع به العرض من شعبيةٍ كبيرة، تبرهن عليها أنه أكثر العروض تحقيقاً للمبيعات في تاريخ برودواي.

وقال توماس شوماخر رئيس شركة «ديزني» للإنتاج المسرحي والمنتج المعروف: «نجحت المخرجة جولي تيمور وفريقها الإبداعي الاستثنائي، في إبهار الجميع، عبر تقديم العرض المسرحي ذا لايون كينغ لأول مرة قبل 25 عاماً، ولا يزال العرض الأول يمثل مصدر إلهام لكل أداء أو عرض جديد».

وأضاف شوماخر أنه من دواعي سرورنا وفخرنا، أن نقدم هذا العرض لأول مرة على الإطلاق في منطقة الشرق الأوسط، وفي أبوظبي على وجه الخصوص.

بدوره، قال شفيق ناجية، النائب الأول للرئيس لدى شركة والت ديزني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «متحمسون للغاية، لكوننا جزءاً من هذا الحدث الفريد، ومشاركة المعجبين أروع الأوقات، وهم يستمتعون بأحد أهم العروض على الإطلاق، وتجربة مسرحية وموسيقية مبتكرة، من إبداع المخرجة الموهوبة جولي تيمور. ويوفّر العرض تجربة رائعة وتأثيرات مذهلة، ومقطوعاتٍ موسيقية تخلد في الذاكرة».

من جانبه، قال مايكل كاسل، المنتج والرئيس التنفيذي لمجموعة مايكل كاسل: «نشعر بحماسةٍ كبيرة لتمكننا من تجسيد الرؤية الإبداعية، التي وضعتها جولي تيمور، وتقديم عرض ذا لايون كينغ للمرة الأولى في أبوظبي. ولعلّ أكثر ما يميّز هذا العرض، هو التنوّع الكبير في طاقم العمل، الذي يضم 19 جنسية مختلفة. وكلي ثقة بأن جمهور أبوظبي سيجدون تجربةً مسرحية ترقى لعروض مسارح برودواي، والتي لطالما لاقت نجاحاً كبيراً في مختلف أنحاء العالم، والتي ستكتمل هنا في أبوظبي، على أرض الاتحاد أرينا المذهلة».

إقبال واسع

ومن جهته، قال صالح محمد صالح الجزيري مدير عام السياحة بدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «تواصل إمارة أبوظبي، الارتقاء بفعالياتها المشوّقة هذا العام، من خلال استقطاب أحد عروض برودواي الشهيرة. ويلقى عرض «ذا لايون كينغ»، المستوحى من فيلم ديزني الشهير، إقبالاً واسعاً لدى الجمهور، حيث يقدّم مجموعةً مميزة من الممثلين الموهوبين، وباقةً من الرقصات الموسيقية المحبّبة، والأزياء وديكورات المسرح الاستثنائية. ويسرنا استقبال العائلات ومحبي أفلام ديزني في المنطقة، للاستمتاع بعرضٍ مسرحي فريد في صالة الاتحاد أرينا».

ومن جانبه، قال محمد عبد الله الزعابي، الرئيس التنفيذي لشركة ميرال: «نتطلع إلى استضافة الفعالية المشوّقة، والحائزة على الجوائز في جزيرة ياس، للمرة الأولى في المنطقة. ويلامس العرض الموسيقي مشاعر الجمهور، من خلال قصته المؤثرة، كما يعزز مشهد العروض الترفيهية في جزيرة ياس، ويرسخ مكانتها كواحدةٍ من أفضل وجهات الترفيه العالمية».

وحصد العرض، الذي يُقَدم أيام السبت والأحد، بمعدل مرتين يومياً، أكثر من 70 جائزة مسرحية عالمية، من بينها ستة جوائز توني، وجائزة غرامي، عن أفضل ألبوم من عرض موسيقي، وجائزة لورانس أوليفييه عن أفضل رقصة وأفضل تصميم للأزياء. 

بدوره، قال السيد نيكولاس رينا، المدير الإداري لشركة برواكتيف إنترتيمنت: «يُعد ذا لايون كينغ، واحداً من أشهر العروض المسرحية على مستوى العالم، حيث يخاطب جميع شرائح الجمهور. ويسرنا أن نطلق عروضه في أبوظبي، ونَعد الجمهور بعرضٍ ينال إعجابهم، ويقدم لهم كل المتعة».

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

تجربة ترفيهية تقنية يحققها موسم جدة لألعاب الواقع الافتراضي

سفاري نت – متابعات استقطبت ألعاب الواقع الافتراضي “VR” بمناطق موسم جدة الكثير من زوار الموسم من فئة الشباب …