بالصور .. ليتوانيا الأوروبية مقصد سياحي مميز للسائحين

سفاري نت – متابعات

هل تبحث عن وجهة بعيدة عن المألوف في أوروبا؟ وما رأيك باختيار وجهة تجمع بين ثقافة أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية؟ تعتبر ليتوانيا الوجهة المناسب لك، إذ تتمتع دولة البلطيق هذه بتاريخ مضطرب. وفي وقت ما، خلال القرن الرابع عشر، كانت أكبر دولة في أوروبا. في الوقت الحاضر، ليتوانيا بلد حديث يتمتع بثقافة نابضة بالحياة ومناظر طبيعية جميلة، علمً أن 75% من مساحة البلاد مغطاة بالغابات نقلا عن موقع سيدتي نت.

تعود مدينة ليتونيا بداياتها إلى منطقة تسمى في أوائل أربعينيات القرن التاسع عشر. كان هناك 100 ساكن عند تقاطعات الطريقين اللذين يربطان ديكاتور وأوغستا، وكذلك لورنسفيل وماكدونو. في عام 1856، تأسست مدينة ليتوانيا الجاذبة للسائحين وهي تشتهر بتاريخها الغني وثقافتها الفريدة. تعد اللغة الليتوانية، إحدى أقدم اللغات الهندية الأوروبية الباقية، جزءًا مهمًا من هوية البلاد. تعد الموسيقى والرقص الشعبي الليتواني أيضًا جزءًا مهمًا من ثقافة البلاد. في السطور الآتية، جولة على مدن ليتوانيا الشهيرة.

فيلنيوس


فيلنيوس، عاصمة ليتوانيا، هي المكان الذي يبدأ فيه معظم المسافرين رحلتهم. لطالما كانت هذه المدينة النابضة بالحياة المركز الثقافي والاقتصادي والسياسي لليتوانيا. فلا عجب إذًا أن هناك ثروة من المعالم السياحية والمعالم الأثرية من فترات مختلفة تستحق الإعجاب هنا. ستجد في جميع أنحاء المدينة القديمة هياكل العصور الوسطى والباروكية، مثل مباني الكاتدرائية والقصر والجامعة. يوجد في فيلنيوس أيضًا الكثير من المتاحف الفنية والتاريخية الجميلة. لكن فيلنيوس هي أكثر من مجرد كنز من القطع الأثرية التاريخية. إنها أيضًا مدينة حديثة وتتميز بمشهد فني مزدهر. ولا يوجد مكان يتجلى فيه ذلك أكثر وضوحًا مما هو عليه في جمهورية أوزوبيس، في وسط فيلنيوس.

كاوناس

كاوناس هي ثاني أكبر مدينة في ليتوانيا. غالبًا ما يشار إليها باسم قلب ليتوانيا، وذلك بسبب موقعها المركزي وتاريخها. يعود هذا التاريخ إلى بناء قلعة كاوناس في القرن الرابع عشر. خلال الاحتلال الروسي قبل الحرب العالمية الأولى، تطورت المدينة إلى معقل عسكري، لا يزال قائمًا حتى اليوم. تعد المدينة القديمة، التي تضم الكثير من الهندسة المعمارية التي تعود إلى العصور الوسطى، من المعالم السياحية الرئيسة. كما تستحق المدينة الجديدة التي يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر الزيارة، خصوصًا منطقة المشاة التي يبلغ طولها 1.6 كيلومتر والملقبة بـ “ممر الحرية”

كيرنافي

قد تبدو كيرنافي مدينة صغيرة هادئة، ولكنها موطن لأحد المواقع التاريخية الرئيسة في ليتوانيا. كانت ذات يوم عاصمة دوقية ليتوانيا الكبرى. تم تدمير مستوطنة كيرنافي الأصلية خلال الحرب الأهلية في القرن الرابع عشر. وكانت البقايا مغطاة بالأرض التي حافظت على معظمها. ويعد هذا الموقع الأثري من أهم أماكن السياحة لزوار مدينة كيرنافي المدرجة على لائحة التراث العالمي لليونسكو. تقام الاحتفالات والمهرجانات الشعبية طوال فصل الصيف للاحتفال بالتاريخ والثقافة الليتوانية.

كلايبيدا

على الرغم من موقعها على بحر البلطيق، إلا أنه لا يوجد سوى ميناء بحري واحد في ليتوانيا، وسيطرت عليه ألمانيا طوال معظم تاريخها. لم تتم إعادة مدينة كلايبيدا الساحلية الساحرة إلى ليتوانيا إلا بعد معاهدة فرساي. يمكنك التعرف إلى المزيد عن تاريخ كلايبيدا في العديد من متاحف المدينة. تمتلئ المدينة القديمة بالهندسة المعمارية البروسية. تتمحور الحياة في كلايبيدا حول المياه، لذا فإن القيام بجولة بالقارب هي وسيلة رائعة للاستكشاف. وفي فصل الصيف، تعد زيارة الكثبان الرملية والشواطئ القريبة أمرًا ضروريًا.

نيرينجا


بلدية نيرينجا هي مجموعة صغيرة من القرى في غرب ليتوانيا، جنوب كلايبيدا مباشرة. تعد مدن المنتجعات وجهة شهيرة للسائحين المحليين والروس الذين يرغبون في قضاء بعض الوقت على الشاطئ. توفر المياه الزرقاء والشواطئ ذات الرمال البيض خلفية مثالية لقضاء عطلة الصيف. بالنسبة للزائرين الأكثر نشاطًا، هناك الكثير من فرص المشي لمسافات طويلة في الكثبان الرملية النقية. تعد القرى الثلاث في نرينجا موطنًا لبيوت الصيادين التقليدية. إن الجمع بين الثقافة والطبيعة يجعل من نيرينجا واحدة من الأماكن الجذابة في ليتوانيا.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

افتتاح “مراسي جاليري ” أكبر وأفخم مجمع في البحرين

سفاري نت – متابعات افتتح في البحرين احدث مجمعات التسوق وأول مجمع تجاري متألق بإطلالة …