“جوجل” تطرح أحدث نماذجها للذكاء الاصطناعي “Gemini AI”

سفاري نت – متابعات

كشفت شركة جوجل الأربعاء عن نموذجها الأحدث والأكثر تطوراً للذكاء الاصطناعي “Gemini AI”، الذي تؤكد أنه نجح في التفوق على نموذج شركة “OpenAI” “GPT3.5″ بـ”جدارة” نقلا عن موقع سيدتي نت.

قدرات أعلى

ووفقاً لبيانها الرسمي، أعلنت الشركة الأميركية أن النموذج الجديد سيزود روبوتها للدردشة Bard بقدرات أعلى عند إنجاز العديد من المهام، مثل الإدراك والتعامل المنطقي مع النصوص والتخطيط والعديد من القدرات الأخرى.

ثلاث إصدارات

سيصل “جيميني” في 3 إصدارات متفاوتة الإمكانيات، وهي Nano وPro وUltra، حيث تستهدف جوجل تشغيل نموذجها الذكي الجديد على جميع المنصات الذكية بداية من الهواتف وصولاً إلى مراكز البيانات.
وقالت جوجل إنه على عكس نماذج الذكاء الاصطناعي الحالية التي تتعامل عادةً مع نوع واحد فقط من أوامر المستخدم، مثل الصور أو النصوص حصرياً، فقد تم تصميم “جيميني” ليكون “متعدد الوسائط”.
وهذا يعني أنه يقبل المدخلات التي تتضمن أنواعاً متعددة من الوسائط، وتجمع بين النصوص والصور والصوت والفيديو ورموز البرمجة.

عصر جيميني

وقال ساندر بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة جوجل، في منشور على مدونته: “يمثل هذا العصر الجديد من النماذج أحد أكبر الجهود العلمية والهندسية التي قمنا بها كشركة.”
وقالت الشركة، الأربعاء، إنه تم ترقية برنامج الدردشة الآلي “بارد” المملوك لشركة جوجل فعلياً بنسخة من نموذج “جيميني”، مع خطط لإضافة “جيميني” إلى المنتجات المستخدمة على نطاق واسع بما في ذلك محرك بحث جوجل ومتصفح الويب كروم، والتي يستخدمها مليارات الأشخاص حول العالم.

استعادة المبادرة

يمثل هذا الإعلان محاولة لاستعادة المبادرة بعد أن فوجئت شركة جوجل وغيرها من عمالقة التكنولوجيا على ما يبدو قبل عام بالإصدار المفاجئ والشعبي على نطاق واسع لبرنامج ChatGPT من OpenAI، والذي أطلق تدافعًا على مستوى الصناعة لتسريع أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية ونقاشا عالميا حول مخاطر وفوائد الذكاء الاصطناعي.

الحوسبة السحابية

تم تصميم البرنامج الذي أطلق، أمس، أيضاً لعرض التقدم الذي حققته جوجل في الحوسبة السحابية، وهو مورد بالغ الأهمية لمطوري الذكاء الاصطناعي.
وقالت الشركة إنها دربت “جيميني” باستخدام جيل جديد من المعالجات السحابية القوية التي يمكنها بشكل جماعي تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي الكبيرة بشكل أسرع بثلاث مرات تقريباً من الإصدار السابق.
هذه التكنولوجيا، التي سيتم إتاحتها أيضاً لعملاء جوجل السحابيين، وقد تعني دفعة كبيرة لصناعة الذكاء الاصطناعي الأوسع، ما يجعل التدريب على الذكاء الاصطناعي أكثر سهولة ويعزز مكانة جوجل في المركز الثالث في سوق الخدمات السحابية العامة. لكن من غير الواضح كيف يمكن لرقائق الذكاء الاصطناعي التي تنتجها جوجل أن تتنافس مع تلك التي تقدمها شركات تصنيع الرقائق الرائدة مثل “إنفيديا”.

تفوق على النماذج المنافسة

وأفادتت الشركة إنه في اختبار نموذج “جيميني” من جوجل، تفوق على نماذج الذكاء الاصطناعي المنافسة عبر أكثر من عشرين معياراً يستخدمها عادة باحثو الذكاء الاصطناعي لتقييم فهم القراءة للخوارزمية، والقدرة الرياضية، ومهارات التفكير متعدد الخطوات.

اعتراف بالمخاطر

وقال إيلي كولينز، نائب رئيس المنتجات في DeepMind Google، للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف يوم الثلاثاء: “إننا نرى أنها ترسم أنواعاً جديدة من الحدود في جميع المجالات”، لكنه بدا وكأنه يعترف بالمخاطر المستمرة المتمثلة في أن نماذج الذكاء الاصطناعي قد تغذي المستخدمين بنتائج مضللة، في إشارة إلى مخاوف مجموعات المجتمع المدني وصانعي السياسات والباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي.
قال كولينز بأن جوجل قامت “بالكثير من العمل لتحسين الواقعية في جيميني”، لكن النماذج اللغوية الكبيرة “لا تزال قادرة على الهلوسة”، وهو مصطلح يستخدمه باحثو الذكاء الاصطناعي عندما تختلق أنظمة الذكاء الاصطناعي الحقائق وتخطئ في الأمور ولكن بثقة شديدة.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

أبل تطور جهازاً سيغير قواعد اللعبة حال إصداره

سفاري نت – متابعات أكدت شركة أبل العمل على تطوير جهاز أعلن عنه مستخدمو نظام …