بالصور .. تعرف على أصغرالدول الأوروبية من حيث المساحة

سفاري نت – متابعات

إلى  العواصم الاوروبية السياحيَّة المعهودة، من باريس ولندن ومدريد وروما و… ثمة دول صغيرة تعدُ المسافرين بقضاء أوقات مُمتازة فيها، وتُقدِّم تجارب سياحية جديرة بتسليط الضوء عليها. “سيدتي. نت ” يذهب في جولات قصيرة بدول أوروبيَّة صغيرة وغير مُسوَّقة في أجندات العرب وفقا لموقع سيدتي نت.

مالطا (316 كيلومترًا مُربَّعًا)

مالطا أرخبيل يبعد حوالى 50 ميلًا جنوبيّ صقليَّة، يزوره 1.2 مليون زائر سنويًّا أي نحو ثلاثة أضعاف سكَّان البلاد. يقصد سائحو مالطا خصوصًا شواطئ “غولدن باي” في منطقة “آين تُفيها” GhajnTuffieha الرمليَّة، على الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة الرئيسة، فضلًا عن شواطئ“غوزو” و”كومينو” في الجزر الكبيرة الأخرى بالبلاد، حيث إنَّها أقلّ ازدحامًا عمومًا.
تاريخ مالطا فريد، فقد مرَّ بها الفينيقيون والرومان والنورمان والمور والإيطاليون والبريطانيون… ما مدَّها بتراث ثقافي ومعماريّ مُميَّز بأوروبا. وتجدر الإشارة إلى أنَّ عاصمة مالطا القديمة (مدينا) مكان مثاليّ لاستكشاف هذا المزيج من الثقافات، إذ يرجع تاريخ بعض المنازل المبنيَّة من الحجر الجيري في الشوارع الضيِّقة، إلى فترة الحكم العربي (من سنة 870 إلى سنة 1091 ميلاديَّة). أضف إلى ذلك، يعدُّ صرح مدينا الديني مثالًا مُذهلًا على فنِّ عمارة الـ”باروك”.

ليختنشتاين (160كيلومترًا مُربعًا)

ليختنشتاين (أو ليشتنشتاين) إمارة صغيرة على الحدود السويسريَّة النمسوية؛ شان Schaan المدينة الأكثر كبرًا فيها عبارة عن مركز مصرفيّ وتجاريّ هام. يتوق السائحون إلى زيارة ريف ليختنشتاين، حيث يحلو التنزُّه والتزلُّج. وفي هذا الإطار، يوفِّر منتجع “مالبون” على وجه الخصوص، مكان تزلُّج رائعًا على الجليد. وحتَّى في الصيف، يستحقُّ “مالبون” الزيارة، مع الذهاب في مسير يأخذ المهتمِّين إلى قمَّة الجبل، حيث يطلق الصقَّار النسر الذهبي، مستعرضًا مهاراته.
لتجربةٍ مختلفةٍ، يُمكن زيارة العاصمة “فادوز”، التي تضمُّ قلعة تحمل الاسم نفسه، ومنزل أمير ليختنشتاين، فضلًا عن “كونستميوزيم ليختنشتاين” المثير للإعجاب، وهو متحفيضمُّ أعمالًا فنيَّة حديثة ومُعاصرة.

أندورا (468كيلومترًا مُربعًا)

تقع أندورا بين فرنسا واسبانيا في جبال البرانس، وتتمتَّع بمستوًى من المعيشة مُصنَّف بين الأعلى في العالم، بفضل الاقتصاد المزدهر الذي يقوم أساسًا على السياحة، وقوامها الجبال الرائعة ومنتجعات التزلُّج، وتلك الصحيَّة، والتسوُّق المُعفى من الضرائب. ويُعتبر المصدر الرئيس الآخر للدخل في أندورا، هو الخدمات الماليَّة للأثرياء الذين يلجأون إليها، لأنَّها الأرض الملاذ من الضرائب. لذا، تعدُّ عاصمة أندورا “لا فيلا” مكانًا للتسوُّق الفخم.
إلى التسوُّق، تُقدِّم أندورا الكثير للمسافرين الباحثين عن تجارب جديدة، وفي هذا الإطار يوفِّر منتجع “غراند فاليرا” للتزلُّج شرقيّ العاصمة “لا فيلا”، جولات التزلُّج برفقة الكلاب، فيما يُوفِّر “نيتشورالنديا”، متنزَّه المغامرات في الجنوب، رحلات لمسافة خمسة كيلومترات في الغابة على مزلقة من خشب الصنوبر، فضلًا عن مسارٍ عالٍ ومرعب!

موناكو (2.02 كيلومتر مُربَّع)

موناكو، ثاني أصغر دولة في العالم، لطالما أفادت من افتتاح “كازينو مونت كارلو” في سنة 1858، إضافة إلى سباق موناكو لسيَّارات الـ”فورمولا 1″ الذي نُظِّم للمرَّة الأولى في سنة 1929.
موناكو  وجهة السفر الفاخر، ولا سيَّما شاطئ “لارفوتو” الرائع، الذي يعدُّ عامل الجذب الأهم للسائحين، فضلًا عن مجموعة أمير موناكو الشخصيَّة من السيَّارات الكلاسيكيَّة النادرة، وحديقة موناكو التي تضمُّ أكثر من ألف نبتة من أنحاء العالم، بالإضافة إلى متحف الأنثروبولوجيا الذي يعرض القطع الأثريَّة لسكَّان المنطقة الأوائل.

 

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

مجموعة صن سيت للضيافة تفتتح مشاريع جديدة في دبي ولندن

سفاري نت – متابعات كشفت مجموعة “صن سيت” للضيافة، وهي المجموعة الرائدة في الاستثمار وتأمين …