أهم الأسباب التي تدفعك للسفر إلى مدينة هامبي الهندية

سفاري نت – متابعات

الطبيعة والتاريخ ومشاهدة المعالم السياحية والسكن الرخيص والطعام الرائع والأجواء المذهلة، أمور يمكنك الاستمتاع بها في مدينة هامبي الهندية، والتي تعد واحدة من أقدم مدن هذا البلد المتنوع، وأكثرها شعبية بين محبي التاريخ والمغامرات.. تعرف عليها أكثر في التقرير التالي وفقا لموقع موسوعة المسافر.

الوصول إلى هامبي

تقع هامبي في شمال ولاية كارناتاكا، ولا يمكنك الوصول إليها عبر رحلات طيران مباشرة، لذا، فإن أفضل رهان هو استئجار سيارة أجرة، أو ركوب القطار أو الحافلة من المدن الرئيسية في بنغالور أو حيدر أباد أو غوا أو حتى بيون.

أفضل أوقات السفر إلى المدينة

يؤكد الخبراء على إمكانية زيارة مدينة هامبي على مدار العام خلال السياحة في الهند، ولكن بالنظر إلى أن التجول سيرا على الأقدام، هو أحد أهم الفرص الممتعة لاكتشاف تلك المدينة، فإن موسم الشتاء هو الوقت المفضل للزيارة، أضف إلى ذلك، أن مهرجان هامبي الشهير، يقام أيضا خلال شهر نوفمبر.

أسباب السفر إلى هامبي

أحد مواقع اليونسكو للتراث العالمي

عند السفر إلى هامبي، قد تلاحظ أنها مدينة خالية من التحديث والتطوير، ولا عجب في ذلك، فقد تم تصنيفها بالفعل كأحد مواقع اليونسكو للتراث العالمي في عام 1986، وبالتالي فإن الحفاظ على ما بها من حصون ومعابد وأطلال هو الهدف الرئيسي، وعلى الرغم من محاولات الترميم المستمرة بها، إلا أن الإضافات الحديثة محدودة للغاية.

أضف إلى ذلك، أنه لدى شعب هامبي صلة قوية بتراثهم الجميل، فلا تزال الثقافة والفنون جزءًا مهمًا من ثقافة هذا المكان الجميل وتاريخه الغني.

التكوينات الصخرية الجميلة

إلى جانب كونها موقع لليونسكو منذ عام 1986، تشتهر هامبي أيضا بمناظرها الطبيعية المترامية الأطراف من التكوينات الصخرية الضخمة، والتلال الرائعة ما يجعل منها وجهة مميزة لمحبي المغامرة، ويعد تل ماتانغا، أحد أفضل الأماكن لمشاهدة شروق الشمس وغروبها المدهش، وسط المشاهد الخلابة للمدينة.

هامبي بازار

يعد هامبي بازار وجهة شهيرة للمسافرين والسائحين على حدا سواء، ولا عجب في ذلك، إذ يعد منذ العصور القديمة، مركزًا نشطا للتسوق، وبالفعل فعندما تزور هذا البازار العتيق، سترى الأجنحة القديمة التي لا تزال قائمة هناك، والتي تعد تذكيرًا بالتاريخ الطويل للبازار.

على الرغم من أن حجم التجارة والسوق قد تقلص، إلا أن السوق الحالي لا يزال مكانًا رائعًا للزيارة واقتناء التحف والهدايا التذكارية والحرف اليدوية.

الهندسة المعمارية

تمتد أطلال هامبي لأكثر من 25 كم (10 أميال) وتتكون من أكثر من 500 نصب تذكاري، حيث كانت المدينة ذات يوم عاصمة لإمبراطورية فيجناغار المزدهرة التي بنى حكامها مئات المعابد مع مجموعة من أعرق الآثار والأطلال التي بنيت في القرن السابع الميلادي في الهند، بما في ذلك المزارات والقصور التاريخية.

وجهة مثالية لجميع أنواع المسافرين

بدءًا من المنتجعات الفاخرة وحتى النزل والإقامات المنزلية، تلبي المدينة احتياجات جميع أنواع المسافرين، ويسري الأمر أيضا على الأطعمة المتنوعة في تلك الوجهة الجميلة، والتي تشمل المأكولات الهندية والعالمية كذلك.

 

 

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

غالاباغوس تعيد فتح مواقع سياحية والمحمية البحرية

سفاري نت – متابعات أعادت جزر غالاباغوس الاثنين فتح مواقع سياحية والمحمية البحرية في هذا …