تعرف على مدى إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد

سفاري نت- متابعات

قد يظن البعض أن فرص إصابة الأطفال الصغار بفيروس كورونا المستجد Covid-19، هو من الحالات النادرة، أو غير الممكن حدوثها، ولكن ظهور ثلاث حالات إصابة بين أطفال رضع في بريطانيا قد قلبت هذه المفاهيم، وأثارت تساؤلات عديدة حول إمكانية تعرّض الأطفال في أعمار مبكرة جداً للإصابة بهذا الفيروس.

أكدَّ خبراء الصحة البريطانيون أنّ الأطفال قد يكونون أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا، ومن يصاب منهم قد لا تظهر عليه سوى أعراض خفيفة في معظم الحالات، هذا مع عدم وجود أية حالات وفاة بين الأطفال؛ بسبب كوفيد 19 حتى الآن. وقد سجلت الصين، وهي بؤرة الوباء في العالم حوالي 2.4 % فقط لحالات إصابة لدى الأطفال، وكانت في غالبيتها خفيفة وقابلة للشفاء، عدا نحو 0.2 % من الحالات الخطيرة، ولكن لم تُسجل لديهم أية حالة وفاة.

وكانت صحيفة الدايلي ميل Daily Mail البريطانية، قد نقلت عن البروفسور راسل فينرر، رئيس الكلية الملكية لطب وصحة الأطفال، تأكيده على محدودية الإصابة بين الأطفال، مع احتمال أن يتساوى الصغار مع البالغين في فرص الإصابة، لكن الأطفال لا تظهر عليهم أية أعراض، أو أنها تكون أعراضاً خفيفة، مثل الحمى الطفيفة، وبعض الأوجاع البسيطة، والقليل من السعال. ولم يحدث في بريطانيا حتى الآن تحويل أي طفل إلى أجهزة التنفس الاصطناعي، أو كانت هنالك حاجة لعلاجات خاصة، عادة ما تتطلبها الأعراض الشديدة.
ورغم عدم ظهور الأعراض الواضحة على الأطفال، إلا أنهم يمكن أن يعملوا كناقلين أقوياء للعدوى إلى أشخاص آخرين، ومن هنا تأتي ضرورة التزامهم بالقواعد الصحية، ومنها غسل اليدين بالماء والصابون على مدار اليوم. وعلى صعيد متصل لا تزال آلية تفاعل الأطفال والبالغين مع هذا الفيروس محيرة للأطباء، لاسيّما أن خطر الوفاة أو ظهور الأعراض الحادّة نتيجة الإصابة تتزايد مع تقدم الإنسان بالعمر، ومن الوارد أيضاً أن يكون الأطفال حديثو الولادة أكثر عرضة لخطر ظهور الأعراض، مقارنة بالأطفال الأكبر سناً، ربما لأنَّ نظامهم المناعي لا يزال في طور التكوين، ويحتاج إلى بعض الوقت؛ كي يكون قادراً على مقاومة الفيروسات.

 

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

“سياحة أبوظبي” توجه بالإغلاق الكامل للمطاعم والمقاهي في الفنادق

سفاري نت – متابعات وجهت دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي جميع المنشآت السياحية والفندقية في الإمارة …