بالصور .. أفضل معالم سياحية في عسير السعودية

سفاري نت – متابعات

تتخذ عسير اسم القبيلة التي سكنتها، وهي تمثّل إحدى مقاطعات المملكة العربية السعودية التي تعبرها جبال السروات – وهي سلسلة صخرية مهيبة تنتشر في جميع أنحاء البلاد على طول شاطئ البحر الأحمر من الحدود مع الأردن وصولًا إلى اليمن. لا تستضيف منطقة عسير الجزء الجنوبي فحسب، بل أيضًا أعلى نقطة متمثلة في جبل السودة (نحو 3000 متر فوق مستوى سطح البحر) نقلا عن موقع سيدتي نت.
يضمن موقع عسير على هضبة عالية مناخًا أكثر برودةً، ورطوبةً، مقارنة بوسط شبه الجزيرة العربية الحارّ، وذلك بفضل الأمطار الموسمية التي تسقي الغطاء النباتي الغزير لأشهر كل عام. في الآتي، أفضل المعالم السياحية في عسير السعودية.


أبها

أبها هي عاصمة منطقة عسير، وفيها تسكن سادس أكبر مجموعة من السكان، على صعيد المملكة العربية السعودية. وهي تشتهر بكونها أعلى مدينة في المملكة العربية السعودية حيث يزيد ارتفاعها عن 2200 متر، كما تبلغ مساحة بعض أجزاء المدينة حوالي 2400 متر. مع مثل هذا الارتفاع، تفيد العاصمة من الظروف المناخية المعتدلة، إذ تتراوح درجات الحرارة في النهار من 15 درجة مئوية إلى 35 منها. ما هو غير متوقع أكثر هو أنه في حين أن بقية البلاد لديها موسم واحد للأمطار في مارس ومايو، فإن منطقة عسير تتمتع بموسم آخر في شهري يوليو وأغسطس بفضل الرياح الموسمية الهندية التي تصل جنوب غرب المملكة العربية السعودية.


ظهران الجنوب

لا تزال الإنشاءات التقليدية القديمة المبنية من اللبن في المملكة العربية السعودية ماثلة في قرية ظهران. القرية مهجورة راهنًا، منذ انتقال السكان إلى منازل حديثة مبنية على طول الطريق الذي يربط أبها بنجران، لذا يتعين على الزائرين سلوك شارع جانبي للعثور على المنازل التقليدية المخبأة خلف المباني الحديثة، وهناك لن تتوقف الموبايلات عن تصوير آثار الماضي المحببة لكثيرين.


جبل السودة

جبل السودة هو أعلى نقطة في المملكة العربية السعودية، ولكن قمته ليس حادة، على غرار جبل اللوز في منطقة تبوك، فهو مجرد تل منخفض يقع على هضبة يزيد ارتفاعها على 2900 متر.
لسوء الحظّ، فإن الجزء العلوي من السودة هو عبارة عن منطقة خاصة، ولكن منطقة وقوف السيارات في أسفل التل توفر بالفعل مناظر خلابة على المنحدرات العالية الرائعة في جبال سروات.

تراث محافظة عسير

كانت منطقة عسير في يوم من الأيام تنتج البن والقمح والشعير والعسل، وقد حافظت على تقاليدها الزراعية على قيد الحياة. في متحف الغيل Museum Of Al-Gheil، يمكن للزائرين تجربة نمط حياة سكان عسير قبل التغييرات التي أتاحها اكتشاف النفط. أما في أسواق أبها لا يزال من الممكن العثور على بعض المنتجات التي صنعت الشهرة القديمة.

من جهة ثانية، تعتبر الهندسة المعمارية التقليدية من أبرز الأمثلة على التراث الثقافي في منطقة عسير. وإلى ذلك، تتزين القرى القديمة في جميع أنحاء المقاطعة بمناظر طبيعية أخاذة بالفعل.

يمكن التعرف إلى نوعين رئيسين من البناء: النوع المصنوع بالطوب اللبن كما في ظهران الجنوب، والآخر المصنوع من الحجارة مثل قرية رجال ألمع الشهيرة.

 للفلكلور في منطقة عسير أهمية، بخاصة الفنون الشعبية الأصيلة التي تختلف طريقة تأديتها من منطقة إلى أخرى ضمن عسير. وفي هذا الإطار، تشتهر الرقصات الشعبية، مثل: العرضة والخطوة والضامة والقازوي، ولكل منها موسيقاها المميزة وطريقة أدائها.

العرضة هي رقصة المحاربين الشعبية المعروفة في العصور القديمة. وهي تجمع بين ترديد الشعر وحركات الجسد. كما ينفذ الرقص السريع، باستخدام البنادق التراثية، وذلك على قرع الطبلة والآلات الموسيقية مثل “الزلفة” و “الزير” و “المزمار”.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

بالصور .. أجمل المدن الإسلامية حول العالم

سفاري نت – متابعات كانت المدينة المنوّرة أول مدينة تنتمي إلى الحضارة الإسلامية، حيث انتقل النبي …