مهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء ينطلق في 17 مارس الجاري ضمن فعاليات لحظات العلا

سفاري نت – متابعات

أعلنت لحظات العلا عن إنطلاق فعاليات مهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء في الفترة من 17 إلى 27 مارس الجاري، حيث يعد المهرجان بمثابة الحدث الرئيسي الأخير من فعاليات الموسم الشتوي لهذا العام. يأتي تفعيل المهرجان استناداً إلى تاريخ العلا القديم في توفير الراحة والاسترخاء للمسافرين الذين يمرون بها كمفترق طرق للحضارات القديمة لفترة طويلة من الزمان، والآن يتم إعادة إحياء تاريخ العلا لزوارها و سكانها من جديد.

ويعتبر مهرجان العلا للاستجمام والاسترخاء بمثابة عدد من الفعاليات الشاملة لتعزيز الصحة الروحية والجسدية الشاملة. سيقدم المهرجان مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تفيد العقل والجسد و تغذي الروح.

فايف سنسِس سانكشواري:

يعد فايف سنسِس سانكشواري هو  الحدث الرئيسي للمهرجان الصحي، وهو حدث شامل يسمح للزوار بتحفيز وتنشيط الحواس الخمس بين المناظر الطبيعية الخلابة والمنشطة للحواس لمحافظة العلا.

سيستضيف الحدث أكثر من 300 نشاط، بما في ذلك العديد من دروس اليوغا من مدربين عالميين، وورش عمل، وندوات تحفيزية، وموسيقى حية، وعلاج بالتدليك. وسيقام هذا الحدث الصحي الشامل في الفترة من 18 إلى 27 مارس الجاري.

وكجزء من البرنامج اليومي، ستقام جلسات تأملية مع شروق الشمس، ووجبة فطور جماعية، وورش عمل، وحجوزات الجلسات العلاجية، ونشاطات العافية للتركيز على الحركة والاسترخاء.

كما يُقَدَم في البرنامج كل مساء مجموعة من التجارب الحية مع العروض الموسيقية، وسيكون هناك مكان التجمع حيث سيتمكن الحاضرون من التواصل حول حلقات النار. وسوف تستضيف هذه الفعالية الاستثنائية مجموعة مدرّبين ومتحدّثين مختصين من السعودية وجميع أنحاء العالم لمشاركة خبراتهم في مساعدة الأشخاص على المعيشة والاستمتاع بحياة أفضل ضمن جدول مكثّف من ورشات العمل، والدروس، والندوات.

كما سيصل ثماني خبراء يوغا للعلا مصطحبين معهم أحدث ممارسات اليوغا لأول مرة في الخليج العربي. ستقود تشلسي كواي، خبيرة ’يوغا الأكرو‘ المولودة في هاواي، المتدربين خلال الحدث.  وسيكون من ضمن المدربين ديلان ويرنير، خبير اليوغا والصحة والوعي الذهني الشهير.

أما مانيش بول، الرئيس التنفيذي لشركة ’أرتيستك يوغا‘ وهو أيضاً تلميذ الخبير بَهارات ذاكور مدرب الهيمالايا الشهير، فسيقود جلسات طلوع الشمس والقمر وسيشرف على أكاديمية الحواس الخمس خلال العشرة أيام. حيث ستوفر الأكاديمية دروساً يومية حول ممارسات اليوغا القديمة وتقوم بإصدار شهادات للحضور. 

وستوفر الأكاديمية إلى سكان العلا المحليين دخولاُ مجانيًا لعدد من الأنشطة ضمن الفعالية، وذلك لتطوير وتعزيز قطاع الصحة في العلا وإسهام السكان المحليين في تعزيز صحتهم الروحية والجسدية الشاملة.

حديقة اللحظات:

حديقة اللحظات هي تجربة حسية تستخدم حركات وتفاعلات الزوار لتوليد أنماط من الصوت والضوء، وهي مصممة لتشجيع الوعي التأملي بالمناطق المحيطة. وستقام هذه الفعالية الفريدة من 20 فبراير إلى 31 مارس بين المناظر الخلابة المذهلة لصحاري العلا.

إيكوتريل العلا:

يعود سباق الجري إيكوتريل العلا مجدداً هذا العام يومي 18 و19 مارس 2022، وسيمكن السباق الذي يشتمل على الجري والمشي لمسافات طويلة المشاركين من جميع الأعمار و مستويات اللياقة البدنية المختلفة من استكشاف المناظر المذهلة والطبيعة الساحرة للعلا في تجربة صحية مفيدة للذهن والجسد.

تتكون التجربة من مستويات مختلفة، بما في ذلك 80 كم، و50 كم، و25 كم. وستقدم أيضًا تجربة جديدة لمسافة 10 كيلومترات (الجري والمشي لمسافات طويلة)، بالإضافة إلى سباق الغروب الجديد وسباق الأطفال.

إيكوتريل العلا هو سباق يتم تشغيله في الوجهات السياحية مع التركيز على البيئة والطبيعة والإثارة الناتجة من التحدي. تأسس السباق على واجهة المسؤولية البيئية، حيث يجمع شتى المشاركين في مناطق طبيعية، ويسلط الضوء على الطابع الثقافي والطبيعي للعلا، واحترام الطبيعة. تعد رياضة الجري رياضة متنامية على مستوى العالم وتعد العلا واحدة من أكثر الوجهات إثارة في العالم لتجارب الجري على الطريق.

منتجع الفا العلا:

يشتمل منتجع الفا العلا على مركز التأمل واليوغا، وصالون العناية بالشعر والأظافر، وعدد من الأنشطة مثل الانضمام إلى نشاط قطف الحمضيات في حديقة الفاكهة، أو تسوّق المنتجات المتنوعة من المتجر المتوفر في المنتجع، بالإضافة للعديد من الخيارات الأخرى. يمكن للزوار أيضاً قضاء بعض الوقت في أحضان الطبيعة الساحرة مع وجبة غداء شهية، أو تذوّق أطيب المأكولات على العشاء في مطعم صالة الفا بخدماته المتكاملة وتصميمه الجميل وجلساته الداخلية والخارجية المريحة. وسيكون المنتجع مفتوحاً للزوار حتى 31 مارس 2022.

ملاذ السدو:

ملاذ السدو هو وجهة معزولة في موقع هادئ بين تضاريس العلا الجبلية تدعو الزائر للتأمل والتواصل مع الطبيعة الصحراوية بين التكوينات الصخرية، والكثبان الرملية. يتضمن ملاذ السدو استراحة مخصصة للنشاطات الترفيهية والتواصل مع الآخرين، بين الجبال الصخرية والكثبان الرملية، تتناغم فيها الإيقاعات الموسيقية الممتعة من ثقافات متعددة مع التقاليد العربية وكرم الضيافة السعودية.

يوفّر الموقع صالة مخصصة للاستجمام، ومطابخ الطهي المباشر مع مساحة مفتوحة وجلسة في الهواء الطلق بأسلوب فاخر، ومتجر بوتيك مستوحى من المنطقة. سيستمتع الزوار بالموسيقى، والألعاب، والعروض الترفيهية في خيمة الاستراحة مع وجبة عشاء من أشهى المأكولات المحلية الطازجة المحضّرة أمامهم.

يحتضن ملاذ السدو، والمتاح حتى 31 مارس 2022 الفنون التقليدية والحرف اليدوية في هذه الوجهة الثقافية المستوحاة من الروح السعودية وأصالة البادية، ويوفّر لزوّاره تجارب متنوّعة تخاطب المشاعر في موقع فريد من نوعه يتزين بأروع منتجات السدو، وهو من الحرف التي يشتهر بها أهل البادية في شبه الجزيرة العربية لحياكة المنسوجات من وبر الإبل وشعر الماعز وصوف الأغنام.

مركز ثريا سبا في منتجع هابيتاس العلا:

تم تسمية ثريا سبا على اسم كوكبة النجوم التي يستخدمها البدو للتنقل عبر الصحراء، وهي المكان الذي يأتي إليه المسافرون للاستجمام والاسترخاء. يوفر ثريا سبا مساحة هادئة مع مشرب الكيمي وغرف للعلاج ومركز للياقة البدنية ومساحة خارجية واسعة للاسترخاء في الهواء الطلق واستوديو لليوغا. تهدف كل من علاجات المنتجع الصحي إلى تحقيق الرفاهية، كما تجمع بين العلاجات العالمية والشرق أوسطية وأيضا العلاجات القديمة. كما ان طبيعة وثقافة العلا تعد مصدر إلهام لبعض التجارب العلاجية في المنتجع الصحي كتجربة فرك الجسد ببذور التمر، وتجربة خلاصة العرب التي تستخدم الورود المغذية التي تم استعمالها في الأراضي العربية لعهود من الزمن، وتجربة ثريا لإزالة السموم التي يستخدم فيها زيوت نبتة المورينغا. 

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

جواز السفر الإماراتي يتمكن من دخول 174 دولة بدون تأشيرة

سفاري نت – متابعات حقق جواز السفر الإماراتي ثلاث نقاط جديدة للتأشيرة الحرة في أقل …