بالصور .. اكتشف قبرص من خلال سحر القرى الجبلية وشواطئها المثالية

سفاري نت – متابعات

في جبال ترودوس القبرصية، يبدو الأمر كما لو أن الوقت قد توقف، وفي شواطئها تشعر أن الجزيرة لا تنام، وبين التاريخ والطبيعة وكرم الضيافة وسحر الأماكن تعد قبرص زوارها برحلة لا تنسى.

أصل التسمية

ويرجع أصل اسم الجزيرة إلى شهرتها القديمة في إنتاج معدن النحاس (كوبر) ومن هنا اشتقت كلمة قبرص.

هذه الجزيرة لها تاريخ عظيم، أغرى الامبراطوريات الكبرى عبر القرون، واليوم، لا يزال الناس يتدفقون هنا، ولكن الآن من أجل البحث عن شواطئ الجزيرة بدلاً من اكتساب القوة والمجد.

هنا في القرى الجبلية، تتناثر المظلات البيضاء التي ترحب بالزوار، وتغريهم بالذهاب إلى العديد من المطاعم والمقاهي التي تصطف على جانبي الشوارع تنعكس عليها أشعة الشمس، وكأنها تعد الزائرين بمذاق رائع.

هنا يمكن أن تتناول قطع الضأن الشهية والنقانق المبهرة، والمسقعة، وتتناول العصائر الطبيعية الطازجة، والعنب الجبلي الشهي.

طبيعة خلابة

لا تفوت فرصة استكشاف القرى الجبلية والهروب من حرارة الساحل واستنشاق هواء الجبل النقي والتجول في الغابات الخضراء وكروم العنب ومناظره الخلابة.

تبدو قرية أومودوس وكأنها جوهرة ريفية في قبرص، وهي تتألف من خليط من المنازل الحجرية المتجمدة مع شرفات خشبية منحوتة وشوارع ضيقة مرصوفة بالحصى ودير قديم.

وتظهر الآثار المحفوظة جيداً مستوطنة رومانية كاملة، ولكن الجزء الأكثر روعة هو المسرح الروماني الذي لا يزال يستخدم للعروض حتى يومنا هذا.

والحقيقة أنك في قبرص تحتار بين الجبل والساحل، ولكل منهما سحره الخاص.

وتقع الفنادق في بافوس بجانب شاطئ محاط بأشجار النخيل، يمنحك إحساساً بأنك ستجد شيئاً مميزاً من لحظة دخولك إلى الردهة.

وأبرز ما يميز الفنادق هنا هو الحفاوة في الاستقبال والتعامل، وهي نابعة من القلب، ومن إحساس العاملين أنك واحد منهم، لذلك ينقلون لك هذا الإحساس.

غرف مع شرفات تطل على الشاطئ أو منطقة المسبح الرئيسية الجميلة، وحمامات رخامية مع برك مياه عذبة، محاطة بكراسي فخمة للاسترخاء.

وعندما تكون مستعداً للسباحة في البحر، فإن رصيف الفندق الصغير الذي يصل إلى البحيرة يعد مكاناً رائعاً للغطس في المياه الصافية.

وفي الصباح يمكن الذهاب إلى حديقة بافوس اركيولوجيكال حيث تتابع الكشف عن المواقع والمعالم الأثرية التي تعود إلى القرن الرابع الميلادي.

وأكثر ما يلفت الانتباه هو الأرضيات الفسيفسائية المعقدة لأربع فيلات رومانية تصور مشاهد من الأساطير والملاحم اليونانية.

وعندما يحين موعد الغداء تناوله في أحد المطاعم البحرية التي تطل على واجهة المرفأ مباشرة، واستمتع بتناول سرطان البحر والأخطبوط المشوي بالإضافة إلى الدنيس الذي يقدم مع الخضراوات المطبوخة بشكل مثالي.

الطريف أنهم يقدمون لك أطباق المقبلات التي لا تنتهي أبداً، وكل منها مزروع في أرض المالك، أو يتم تجفيفه وتخليله، وسيستمرون في تقديم تلك المشهيات لك حتى تستسلم وتكتفي ولا تطلب المزيد!

في حين أن هناك الكثير من الخيارات والمشروبات ذات القيمة الجيدة في شارع بار الكلاسيكي، توجه بعيداً إلى المدينة القديمة التي تم تجديدها بشكل جميل، وهنا يمكنك اكتشاف بعض المقاهي الجميلة في الأزقة والممرات.

اذهب إلى كوريون القديمة التي تقع في مكان رومانسي عبر جرف ساحلي مع مناظر مترامية للريف والبحر الأبيض المتوسط ​​أدناه، ستجد أنه مكان ساحر، وخاصة المسرح وبيت أوستوليوس الذي يحتوي على مجموعة من الفسيفساء الجميلة المحفوظة جيداً.


قلعة الجنيات

تجول في قلعة سانت هيلاريون التي تقول الأساطير إن ملكة الجنيات هي التي شيدتها، بعد أن اعتادت على أن تسحر الرعاة هناك.

أو اصعد إلى قمة القلعة وتمتع بمنظر رائع يجمع بين التلال والسهول.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

تعرف على الجواز السياحي البحريني الجديد

سفاري نت – متابعات أطلقت مملكة البحرين ميزة جديدة لزوارها من السياح، وذلك من خلال …