بالصور .. أجمل أماكن للتنزه في الرياض

سفاري نت – متابعات

تعيش الرياض، العاصمة السعودية، حالياً سباقاً مع الزمن، وتتحدى كبرى مدن العالم تطوراً وازدهاراً، وتستقطب كل جديدٍ لتصبح مدينةً سياحيةً بامتياز. وبما أن الرياض تعيش حالةً من التجدُّد المستمر، سنعرِّفكِ على أحدث معالمها ومكامن المفاجآت فيها، لتقضي في ربوعها رحلةً سياحيةً ممتعة نقلا عن موقع سيدتي نت.

واجهة الرياض

إضافةً إلى كونها منطقة أعمالٍ متكاملة، تعدُّ واجهة الرياض أيضاً واحدةً من أكبر المجمعات التجارية في العاصمة السعودية، وتعكس الرقي بطريقةٍ عصرية. وبمجرد أن يضع الزائر قدمَيه على أرضها، يجذبه ما تتميَّز به من تنظيمٍ وفخامة، بدءاً من مواقف السيارات، مروراً بالساحة العملاقة، التي تضمُّ مجالس عائلية مفتوحة مطلة على نوافير مياهٍ في غاية الجمال، ووصولاً إلى مراكز التسوق، التي تضمُّ مجموعةً كبيرةً من أفخر الماركات العالمية. وطبعاً لا تحلو الجولة إلى بزيارة ساحة المطاعم وملاهي الأطفال، حيث أطيب المأكولات، وأجمل الألعاب الإلكترونية والكهربائية. أما دار السينما فعالمٌ آخر من الجمال.

بوليفارد الرياض

يقع البوليفارد شمال الرياض، وتحديداً في شارع الأمير تركي الأول، حي حطين، ويعدُّ من أهم الوجهات الترفيهية، ويضمُّ أكبر الفعاليات الترفيهية في السعودية، مثل الحدائق، ومراكز الألعاب العالمية، والمطاعم والمقاهي، إضافةً إلى المسارح المخصَّصة للعروض المسرحية والغنائية. وينقسم البوليفارد إلى عددٍ من المناطق، من أشهرها “النافورة الراقصة”، التي تجتمع حولها الجماهير لحضور العروض الموسيقية والترفيهية، و”سكوير” ذات التصميم المستوحى من ميدان “تايم سكوير” في نيويورك، وهي منطقة تسوُّقٍ، تشمل أغلب العلامات التجارية المحلية والعالمية، إضافةً إلى المنطقة الأكثر شهرةً “منطقة الموسيقى”، التي تضمُّ ساحاتٍ للعروض الموسيقية، وأكاديميةً لتعليم الموسيقى، ومحلاتٍ تبيع الأدوات الموسيقية. ولا ننسى منطقة “تروكاديرو”، التي تستوحي طابعها من تصميم شارع “كوفينتري” في لندن بنمطٍ شبيه جداً بساحات الألعاب الإلكترونية فيه، وألعاب المحاكاة، التي اشتُهِرَ منها رامز، وكريستال. وأخيراً “أفالانش”، وهي منطقة ثلجية، تشتمل على صالة تزلج داخلية مليئة بالألعاب والأنشطة الثلجية المميزة.

يونيفيرسيتي أفينيو أو يو واك university Avenue/ You walk

اشتُهِرَ شارع الجامعة قديماً بهذا الاسم لقربه من جامعة الملك سعود، وقد أصبح حالياً منطقةً واسعةً للمشي على مساحة 121000 متر مربع في طريق الأمير تركي بن عبدالعزيز الأول. ينتشر في ساحاته عددٌ من المطاعم والمقاهي العالمية، إضافةً إلى دور السينما.

شارع تسعة

بسبب فكرته الفريدة، التي تنقل تجربة شوارع العالم بتصاميمها وفعالياتها إلى الرياض، تمكَّن “شارع تسعة” من جذب سكان العاصمة وزوَّارها. وقد تمَّ تقسيم الشارع إلى مناطق متعددة، سُمِّيت “حارات”، ولكل حارة طابع مدهش من حيث الفكرة وطريقة ترجمتها على أرض الواقع، نذكر منها حارة الزقرت، حارة الكول، حارة الأوّلين، ما يتيح للزائر عيش تجربة الحياة في الماضي والحاضر والمستقبل في مكان واحد، إلى جانب التمتع بتناول ألذ المأكولات العالمية والشعبية، ومشاهدة فنون الرسم والموسيقى والأداء الصامت. وتوجد في الشارع أيضاً منطقة للأطفال، تمكِّنهم من خوض تجارب متعددة، وقضاء وقتٍ ممتعٍ في السينما التعليمية الخاصة بهم.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

الحكومة الرقمية للإمارات تفرض إجراء فحص PCR للمسافرين إلى وجهات محددة

سفاري نت – متابعات أكدت الحكومة الرقمية لدولة الإمارات، أنه يتعين على المسافرين من دولة …