دبي تحلّق عالياً بتسجيل رقم قياسي جديد باستقبالها 17.15 مليون زائر دولي في عام 2023 متجاوزةً جميع المعدلات السابقة

دبي – سفاري نت

استقبلت إمارة دبي أكبر عدد من الزوار الدوليين على الإطلاق في العام 2023، بإجمالي 17.15 مليون زائر دولي وبزيادة سنوية تبلغ 19.4 بالمئة مقارنةً بالرقم المسجل في عام 2022 والذي بلغ 14.36 مليون زائر، كذلك تجاوز الرقم القياسي السابق لعدد الزوار والبالغ 16.73 مليون زائر في عام 2019، وذلك وفقاً لأحدث الإحصاءات الصادرة عن دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي.

وينسجم الأداء القوي لقطاع السياحة في دبي مع مستهدفات أجندتها الاقتصادية 33D التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مطلع العام 2023، والرامية إلى تعزيز مكانة دبي لتصبح ضمن أفضل ثلاث مدن اقتصادية في العالم، وتحقيق الرؤية الطموحة لجعلها أفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة.

وفي هذه المناسبة، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي أن تحقيق قطاع السياحة في دبي لأفضل أداء وتسجيله لرقم قياسي في أعداد الزائرين الدوليين للإمارة، دليل على السير على الطريق الصحيح في تنفيذ رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لمستقبل اقتصاد دبي والمستهدفات الطموحة التي حددها سموه لقطاعاته الأساسية وتضمنتها أجندة دبي الاقتصادية D33 .

وقال سموه: “النتائج المتحققة تعكس الأسس الراسخة لاقتصاد يتمتع بأعلى درجات المرونة ويقوم على تحفيز الابتكار والإبداع في كافة قطاعاته… الشراكات المتينة التي أسستها دبي مع القطاع الخاص عززت من أداء قطاعها السياحي ومكنته من تجاوز تحديات صعبة لا يزال العالم يعاني من تبعاتها”.

وأضاف سموه: “مستمرون في العمل عن قرب مع شركائنا لمزيد من النمو في المرحلة المقبلة… تنويع المنتج السياحي وتوسيع دائرة الخيارات المتاحة للزائر يزيد من جاذبية دبي ويؤكد تنافسيتها بين أهم المقاصد السياحية وهدفنا تصدُّر قوائم التنافسية العالمية في هذا المجال”.  

أداء استثنائي

وحقق قطاع السياحة في دبي أداءً استثنائياً في عام 2023، كما عززت الإمارة من مكانتها بحصولها على لقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع “تريب أدفايزر”TripadvisorⓇ Travellers’ Choice Awards أكبر منصة للسفر في العالم، لتكون دبي بذلك أول مدينة في العالم تحقق هذا الإنجاز للعام الثالث على التوالي. وتدل هذه الإنجازات على جودة وتنوع العروض التي توفرها الإمارة، وما تتميز به من بنية تحتية متطورة، وما يحظى به الزائر من اهتمام من خلال تقديم أرقى الخدمات له في كل مرحلة من مراحل سفره، ليعود إلى بلده وفي ذهنه الكثير من الذكريات التي لا تنسى، فضلاً عن التعاون المستمر والمثمر بين القطاعين العام والخاص لتقديم تجارب في متناول الجميع وتناسب مختلف الأذواق، إلى جانب تنظيم مهرجانات وفعاليات ترفيهية وثقافية ورياضية ومؤتمرات ومعارض لاستقطاب أعداد متزايدة من الزوار الدوليين.

ويواكب تطور قطاع السياحة تسجيل اقتصاد الإمارة نمواً بنسبة 3.3 بالمئة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، ما يعكس أثر نمو النشاط السياحي في تحقيق الازدهار الاقتصادي. وشهدت أنشطة الإقامة والطعام نمواً ملحوظاً في دبي بنسبة 11.1 بالمئة، ما يزيد من إسهام هذا القطاع في تعزيز جاذبية المدينة وتأكيد موقعها المتقدم بين أبرز المقاصد السياحية العالمية.

وتجاوز أداء أعداد الزوار الدوليين في دبي توجهات القطاع عالمياً، إذ أظهرت أحدث بيانات منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن أعداد الزوار الدوليين وصل إلى نسبة 88 بالمئة من مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19 بنهاية عام 2023. وتصدّرت منطقة الشرق الأوسط مشهد التعافي بشكل نسبي، لتكون المنطقة الوحيدة التي تتخطى مستويات ما قبل الجائحة العالمية من نمو الزوار في عام 2019 بنسبة 22 بالمئة.

استراتيجية فعالة

وحول المقومات الداعمة لتحقيق هذا الرقم القياسي في أعداد الزوار الدوليين، قال سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي: “الانتعاش الملحوظ لقطاع السياحة في دبي، والذي تجاوز مستويات التعافي على مستوى العالم، ما هو إلا نتاج الرؤية الثاقبة والقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. كما تعكس الأرقام الإنجازات المهمة التي تم تحقيقها بعد عام من إطلاق سموه أجندة دبي الاقتصادية D33، ما يؤكد فاعلية هذه الاستراتيجية التي سيتواصل تنفيذها وصولاً إلى العام 2033، في ضوء ما تتمتع به دبي من قدرة ومرونة عالية على التكيف مع الأوضاع المتغيرة بما يحافظ على الزخم الاقتصادي”.

­وأضاف سعادته: “في ظل التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، ونموذج الشراكة المثالي بين القطاعين العام والخاص، حافظت دبي على تحقيق معدلات نمو مميزة، وكذلك تعزيز الثقة في مختلف المجالات محلياً وعالمياً، ولدى أهم المسؤولين وصُنّاع القرار وأصحاب الأعمال”.

وأوضح سعادة هلال المري أن هذا النجاح ينبع من المميزات الهائلة التي تتمتع بها المدينة والخيارات المتنوعة التي توفرها، سواء في قطاع الترفيه، أو القطاعات الناشئة الجديدة، أو قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض بشكل عام، والتي تم زيادة الاهتمام بها وتحفيزها من خلال إجراءات تأشيرات الدخول، والمساهمة الطموحة والحيوية للقطاع الخاص، إذ تعزز هذه الخطوات من مكانة دبي كأفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة”.

وأشار المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي إلى أن “أجندة دبي الاقتصادية D33 هي بوصلتنا الاقتصادية للسنوات العشر المقبلة، والتي من خلالها سنتمكن من الالتزام بزيادة زخم قطاع السياحة، وتطوير البنية التحتية، وتعزيز المقومات، وتحفيز النمو الاقتصادي بشكل أوسع، إذ سيضمن لنا هذا النهج الشامل انتعاش قطاع السياحة بالتوازي مع أهدافنا المتمثلة في احتضان المواهب وتسريع وتيرة مزاولة الأعمال، والابتكار الحكومي، لجعل دبي الوجهة التي يتطلع إليها أصحاب الطموحات العالية للنمو والتوسُّع”.  

الزوار حسب المناطق الجغرافية الرئيسية

شهد أداء قطاع السياحة زخماً في عام 2023 وهو ما أسهم في ترسيخ مكانة دبي كأبرز وجهات السفر للزوار من الأسواق الرئيسية التقليدية وكذلك الواعدة. ومن منظور إقليمي، شكل الزوار من  منطقتيّ دول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا مجتمعة ما نسبته 28 بالمئة من إجمالي زوار دبي من حول العالم، ما يعكس مكانة دبي كوجهة موثوقة ومفضلة للزوار مقارنة بالأسواق المجاورة. وشكلت منطقة أوروبا الغربية 19 بالمئة، ومنطقة جنوب آسيا 18 بالمئة، بينما شكلت منطقة رابطة الدول المستقلة وأوروبا الشرقية نسبة 13 بالمئة، كما شكلت منطقة دول شمال وجنوب شرق آسيا نسبة 9 بالمئة، بينما مثّلت الأمريكيتان 7 بالمئة، وإفريقيا 4 بالمئة، وأسترالاسيا 2 بالمئة.

تجاوز مستويات ما قبل الجائحة

واصل قطاع الضيافة في دبي وهو جزء رئيسي في طموح الإمارة لتحقيق النمو العام لقطاع السياحة، في تقديم أداء قوي متجاوزاً مستويات ما قبل الجائحة العالمية ضمن مختلف المقاييس، مثل الإشغال الفندقي، وعدد الغرف المحجوزة، وطول مدة إقامة النزلاء، ومعدل السعر اليومي للغرفة، ومعدل العائدات من الغرف المتوفرة.

الإشغال الفندقي الأعلى عالمياً

بلغ متوسط نسبة الإشغال الفندقي في دبي حوالي 77.4بالمئة في عام 2023، وهي من أعلى المعدلات في العالم، ارتفاعاً من 72.9 بالمئة في عام 2022، متجاوزةً نسبة الإشغال البالغة 75.3بالمئة المسجلة في العام 2019. وتعتبر النسبة المرتفعة للعام الماضي إنجازاً استثنائياً نظراً للزيادة الإجمالية ونسبتها 19 بالمئة في عدد الغرف الفندقية في العام 2023 مقارنة بالعام 2019.

رقم قياسي بأكثر من 150 ألف غرفة فندقية

بلغت السعة الفندقية في دبي مع نهاية العام 2023 نحو 150,291 غرفة فندقية توزعت على 821 منشأة فندقية، مقارنةً بـــ 146,496 غرفةً في 804 منشآت للفترة ذاتها من العام 2022، و126,120 غرفة موزعة على 741 منشأة للعام 2019. ويعكس الوصول إلى أكثر من 150 ألف غرفة فندقية في العام الماضي النمو والنجاح الذي يشهده قطاع الضيافة.

وارتفع عدد الغرف المحجوزة ليبلغ 41.70 مليون غرفة في عام 2023، مسجلاً زيادة بنسبة 11 بالمئة بالمقارنة مع 37.43 مليون غرفة في عام 2022، وزيادة بنسبة 30 بالمئة خلال الفترة التي سبقت الجائحة العالمية في العام 2019 بعدد بلغ 32.11 مليون غرفة.

وتطابق معدل السعر اليومي للغرفة للعامين 2023 و2022 ليبلغ 536 درهما، ما يعكس التزام قطاع الضيافة بتقديم أسعار تنافسية. كما يبرز النمو في العائدات من الغرف المتوفرة الأداء القوي لقطاع الفنادق، حيث حقق زيادة بنسبة 6 بالمئة بالمقارنة مع العام 2022 ليسجل 415 درهما مقارنة بـ 391 درهما، وزيادة قدرها 33 بالمئة خلال فترة ما قبل الجائحة العالمية في العام 2019، والتي بلغت فيه 312 درهما، كما وصل متوسط مدة إقامة النزلاء في العام 2023 إلى 3.8 ليلة، ليسجل زيادة بنسبة 10 بالمئة مقارنة بالعام 2019، الذي سجل فيه 3.4 ليلة.

من جانبه، قال سعادة عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: “تواصل دبي تحقيق معدلات نمو تتماشى مع مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية 33D التي أطلقتها قيادتنا الرشيدة مطلع العام الماضي، وبدورنا نؤكد التزامنا بالارتقاء بالمعايير وإحراز مزيد من التقدم في تطوير البنية التحتية والتجارب الاستثنائية ومناطق الجذب الفريدة في دبي بأسلوب مبتكر ومميز . وقد ساهمت العروض المتنوعة التي تقدمها المدينة، والمزايا العديدة التي تتصف بها كوجهة آمنة وشاملة ومتاحة للجميع في حصولها على تقدير وإشادة عالمية، لاسيما حصولها على لقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع “تريب أدفايزر” للعام الثالث على التوالي، لتصبح بذلك المدينة الوحيدة في العالم التي تحقق هذا الإنجاز المهم. ولقد لعب شركاؤنا دوراً بارزاً في تحقيق هذا الإنجاز المميز من خلال مساهمتهم في تعزيز قطاع السياحة في دبي وتسريع وتيرة الانتعاش، لاسيما من خلال مشاركتهم الفاعلة في حملاتنا التسويقية ومبادراتنا العالمية”.

وأضاف قائلا: “يعزز النجاح المتواصل لدبي ثقة الزوار وشغفهم بزيارة هذه المدينة النابضة بالحياة، كما أنه يسهم في تحقيق الرؤية الطموحة المتمثلة في أن تصبح أفضل وجهة للعيش والعمل والزيارة، وهو ما يجعل الزوار يفكرون بالانتقال إليها للإقامة لمدة طويلة. وسنقوم باستثمار هذا الزخم الكبير الذي حققناه خلال العام 2023 لتعزيز النمو في جميع مجالات قطاع السياحة. وفي الوقت الذي نتطلع فيه لاستقبال المزيد من الزوار الدوليين خلال العام 2024، فإن الدعم الذي يقدمه شركاؤنا في القطاعين العام والخاص يمكننا من استعراض ما يمكن أن تقدمه المدينة من عروض استثنائية مصممة لتلبية أذواق ومتطلبات وميزانيات الزوار من مختلف أنحاء العالم”.

وجهة عالمية للعيش والزيارة

نجحت دبي بالحصول على لقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع “تريب أدفايزر” TripadvisorⓇ Travellers’ Choice Awards أكبر منصة للسفر في العالم، وذلك للعام الثالث على التوالي، وهي المرة الأولى التي تحقق فيها مدينة مثل هذا الإنجاز المهم، وذلك إلى جانب العديد من الإشادات والتقدير من مختلف الجهات العالمية، لاسيما أنها توفر لسكان وزوار المدينة مزيجاً فريداً من الفرص المميزة ومستويات الأمان العالية والمرافق عالمية المستوى وسط بيئة حيوية.

وأشارت شركة الخدمات المالية ريميتلي في تقريرها الأخير إلى تصدر دبي قائمة أفضل المدن للانتقال إليها لعام 2023، مما يعكس جاذبيتها بوصفها وجهة مفضلة للأفراد الباحثين عن فرص جديدة وحياة ذات جودة عالية. واختارت شركة الاستشارات العقارية سَفِلز دبي كأفضل مدينة في العالم للعاملين عن بُعد، ما يؤكد ملائمة بيئتها لكل من يعتمد هذا الأسلوب في العمل.

وحصلت دبي على المركز الثاني عالمياً بين أفضل الوجهات السياحية لعام 2023 وفقاً لمؤشر يورو مونيتور إنترناشونال لأفضل 100 وجهة سياحية، ما ساهم في تعزيز مكانتها كمركز عالمي مزدهر وتسليط الضوء على شهرتها الكبيرة بين المسافرين الدوليين. كذلك، انضمت دبي إلى قائمة العشر الكبار بمؤشر قوة المدن العالمي 2023 بحسب تقرير معهد الاستراتيجيات الحضرية في مؤسسة موري ميموريال في اليابان، والذي بدوره رسخ مكانتها الرائدة عالمياً.

شراكات وحملات عالمية

في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز مكانة دبي العالمية على مدار العام، عقدت دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي شراكة مميزة لعدة سنوات مع نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم. وتجمع الاتفاقية بين علامتين بارزتين، وترتكز على الشراكة طويلة الأمد بين ريال مدريد وطيران الإمارات، شركة الطيران الأبرز في دبي. كما سيحتضن دبي باركس آند ريزورتس™ أول منتزه ترفيهي في العالم مستوحى من النادي الشهير ويحمل اسم ريال مدريد ورلد.

واستضافت دبي العديد من الفعاليات والمغامرات التي تتوافق مع مكانتها كوجهة لتحقيق الأحلام ومقولة “لا شيء مستحيل” التي تعكس روح المدينة، حيث نظمت ريد بُل هبوط لوك تشيبييلا، الطيار البولندي ومؤدي الحركات البهلوانية في الجو، بطائرته على مهبط المروحيات الخاص ببرج العرب جميرا، بالإضافة إلى تزلج الرياضي الأمريكي براين جراب على الماء وتأدية قفزة رائعة بالتزلج المائي الحر على اللوح من الجسر المعلق العلوي لمنتجع شاطئ العنوان في دبي.

كما تم التعاون مع “هانز زيمر”، المؤلف الموسيقي الألماني الأكاديمي والحائز على جوائز والذي يقدم دوماً أداءً فريداً ونادراً لعشاق حفلاته الحية. فقد استضافت دبي الحفل الموسيقي “هانز زيمر لايف” للمرة الأولى في الشرق الأوسط في “كوكا كولا أرينا” في شهر يناير 2023، والذي كان أحد العروض الختامية المهمة لمهرجان دبي للتسوق، وساهم بشكل إيجابي في التعريف بما تزخر به الإمارة من محطات ثقافية متنوعة.

ولا يقتصر هذا التعاون على عرض واحد، إذ أصبح هانز زيمر أحد الأصوات الصادحة في دبي، حيث ابتكر المقطوعة المميزة “أصوات في دبي” التي تعكس أجواء دبي الساحرة، ليسهم هذا التعاون في تعزيز صورة دبي العالمية كعاصمة للثقافة والإبداع، ويرسخ تميز مسيرتها الناجحة.  

وجهة مميزة للفعاليات الدولية

رسخت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي مكانة الإمارة كمركز عالمي لاستضافة الفعاليات والترفيه، فقد احتضنت دبي في 2023 مجموعة متنوعة من المهرجانات والفعاليات على مدار العام أبرزها مهرجان دبي للتسوق. فيما يشمل “تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة 2024” العديد من المهرجانات والفعاليات والمناسبات التي تعنى بالفنون والثقافة والتراث والرياضة والموسيقى وفنون الطهي بالإضافة إلى التسوّق والأزياء وعروض التجزئة التي تقدم جوائز قيّمة للسكان والزوار.

وانطلاقاً من كونها الوجهة الرائدة لإقامة فعاليات الأعمال في المنطقة، تستقطب دبي مجموعة كبيرة من المسافرين بغرض الأعمال من خلال أجندتها الحافلة بفعاليات الأعمال والمعارض التجارية السنوية والتي تعتبر الأكبر على مستوى العالم. ومن أبرز فعاليات الأعمال والمعارض التجارية الرئيسية التي أقيمت في عام 2023: معرض “جلفود”، الذي حضره حوالي 134 ألف زائر وشارك فيه نحو 5,000 جهة عارضة، و”جيتكس جلوبال دبي”، بحضور حوالي 170 ألف زائر ومشاركة نحو 6,000 جهة عارضة، و”معرض دبي العالمي للقوارب”، وزاره أكثر من 30 ألف شخص،  و”سوق السفر العربي”، الذي استقبل أكثر من 40 ألف زائر. وقد أسهمت جهود “فعاليات دبي للأعمال”، المكتب الرسمي لجذب الفعاليات والمؤتمرات في دبي، والتابع لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، في ضمان النمو المستمر في هذا المجال من خلال التعاون مع الشركاء والأطراف المعنية، وهو ما أسهم بفوز دبي بــ349 عطاء لاستضافة فعاليات ومؤتمرات أعمال خلال عام 2023، بزيادة قدرها 49% مقارنة بعام 2022، والمتوقع لها أن تجذب أكثر من 191 ألف مشارك إلى دبي من شتى أنحاء العالم خلال السنوات المقبلة.

الابتكار والتكريم في مجال المأكولات

وتتميز دبي بأنها عاصمة فنون الطهي في المنطقة مع وجود أكثر من 13 ألف مطعم ومقهى يوفرون مجموعة متنوعة من المأكولات والتجارب الرائعة. وقد شهد العام 2023 إطلاق دليل ميشلان دبي الثاني بعد مرور عام على إطلاق نسخته الأولى، وتضم النسخة الأحدث ثلاثة مطاعم جديدة حائزة على نجمة ميشلان واحدة، ومطعماً حائزاً على نجمتين. وارتفع عدد المطاعم التي تضمّنها الدليل من 69 إلى 90 مطعماً، ومن بينها 3 مطاعم حائزة على نجمتي ميشلان، و11 مطعماً بنجمة واحدة، و3 مطاعم بنجمة ميشلان الخضراء، بالإضافة إلى 17 مطعماً حائزاً على جائزة بيب جورماند، و59 مطعماً آخراً ضمن الدليل.

وتضمنت قائمة أفضل 50 مطعماً في العالم لعام 2023 مطعمين محليين في دبي، هما “تريسيند ستوديو”، الذي جاء في المركز الـ 11، و”أورفلي بروز بيسترو”، الذي جاء في المركز الـ 46، بينما نجح مطعم “أوسيانو” بالحصول على المركز الـ 87 في القائمة الموسعة. كما تضمن دليل “غولت آند ميلو 2023 ” لمطاعم الإمارات 113 مطعماً من مطاعم دبي.

تحقيق أهداف الاستدامة

وتعد دبي إحدى أبرز الوجهات الرائدة عالمياً في مجال الاستدامة، وتتماشى جهودها مع الأهداف العالمية، ومنها أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030. وتدعم دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي قطاع الضيافة من خلال عدة مبادرات وبرامج ضمن مبادرة دبي للسياحة المستدامة، والتي تنسجم مع أجندة دبي الاقتصادية 33D، وكذلك المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050.

في يوليو 2023، أطلقت دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي مبادرة ختم دبي للسياحة المستدامة، كواحدة من مبادرات دبي للسياحة المستدامة، حيث تم منح الختم لـ 70 فندقاً ممن حققوا أعلى نسبة التزام بمعايير الاستدامة الـ19 المُعتمدة من قبل الدائرة. وقد جرى تطوير المبادرة بالتعاون مع قطاع الضيافة في دبي لتسريع الجهود الرامية إلى تمكين قطاع السياحة من تحقيق أهداف الاستدامة، كما تقوم تلك المبادرة على منح الفنادق شهادة تثبت التزامها بالممارسات المستدامة.

ومن بين مبادرات الاستدامة، مبادرة “دبي تبادر” للاستدامة، التي تشجع الأفراد على استخدام عبوات المياه القابلة لإعادة التعبئة مع تركيب 50 محطة لتوزيع مياه الشرب النقية بالمجان في مواقع مختلفة من دبي. كما أطلقت المبادرة مشروع “مشدّ دبي”، أحد أكبر مشاريع الشعاب البحرية في العالم، لترسيخ مكانة دبي كمدينة مستدامة، ويمتد مشروع “مشد دبي” الضخم على مساحة 600 كيلومتر مربع في المياه الإقليمية لإمارة دبي، فيما يبلغ حجم هذه الشعاب حوالي 400 ألف متر مكعب، مع القدرة على امتصاص أكثر من 7 ملايين طن من الكربون سنوياً، إضافةً إلى ذلك، يلعب المشروع دوراً محورياً في تعزيز بيئة الشعاب البحرية، وحماية السواحل، وزيادة التنوّع البيولوجي البحري على طول الشواطئ في دبي. كما أعادت دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي إطلاق برنامج “أداة احتساب الكربون”، التي تقيس البصمة الكربونية لقطاع الضيافة في دبي، في حين تلقت جهود الاستدامة في دبي دعماً قوياً بالتزامن مع استضافة مدينة إكسبو دبي لمؤتمر الأطراف “كوب 28” نهاية عام 2023.

وجهة عالمية لسياحة السفن واليخوت

سياحة الرحلات البحرية هي ركيزة أساسية لقطاع السياحة في دبي، وذلك لدورها الكبير في تعزيز الجهود الرامية إلى جعل دبي واحدة من أفضل ثلاث مدن في العالم للأعمال والترفيه وذلك انسجاما مع أجندة دبي الاقتصادية 33D. بينما يقود التوسع في قطاع الرحلات البحرية إلى تحقيق نتائج إيجابية ترسخ حضور دبي بصفتها وجهة سياحية إقليمية، كما سيعزز تطوير هذا القطاع مكانة الإمارة كبوابة رئيسية للمنطقة.

وانطلق موسم الرحلات البحرية 2023-2024، في شهر أكتوبر 2023بوصول السفينة السياحية الفاخرة “ماين شيف2 إلى محطة حمدان بن محمد للرحلات البحرية في ميناء راشد، معلنةً بدء مرحلة جديدة لعشاق الرحلات البحرية. وتتوجه تلك الرحلات بغالبيتها إلى المراكز البحرية الرئيسية، مثل ميناء راشد، الذي يوفر سهولة الوصول إلى خور دبي التاريخي، موطن التراث الثقافي الغني للإمارة؛ وميناء دبي، الذي يقع بجوار دبي هاربر الحيوي ونخلة جميرا الشهيرة.

وتبرز أهمية دبي كمركزٍ للرحلات البحرية في المنطقة من خلال حصولها على العديد من أوجه التقدير والإشادة العالمية، بما فيها جائزة أفضل ميناء ضمن جوائز كروزروديكتو CRUCEROADICTO AWARDSالإسبانية، وهي جائزة عالمية تسلط الضوء على أفضل شركات الرحلات البحرية والسفن والموانئ التي اختارها المسافرون في الرحلات البحرية حول العالم.

مبادرات جديدة تعزز النمو

أعلنت دبي عن تنفيذ العديد من المبادرات الرئيسية في عام 2023 والتي تسهم بأسلوب مباشر أو غير مباشر في دعم القطاع السياحي، ومنها: الخطة الشاملة لتطوير الشواطئ العامة في دبي، والتي تهدف لزيادة أطوالها بنسبة 400 بالمئة بحلول عام 2040، وزيادة الخدمات المقدمة على الشواطئ العامة بنسبة 300 بالمئة بحلول عام 2025، بالإضافة إلى تنفيذ خطة دبي الحضرية 2040 التي تهدف إلى توفير المزيد من العروض السياحية في الإمارة. وتشمل الأهداف الاستراتيجية لهذه الخطة طويلة الأمد مضاعفة المساحات الخضراء والترفيهية وتحسين كفاءة استخدام مواردها والحفاظ على تراث دبي الثقافي والعمراني، فضلاً عن توفير خيارات تنقل مستدامة ومرنة. وتتضمن الخطة أيضاً مضاعفة المساحة الإجمالية المخصصة للأنشطة الفندقية والسياحية بنسبة 100 بالمئة خلال العقدين المقبلين يمكن الاطلاع على آخر التقارير والحصول على المعلومات الخاصة بقطاع السياحة من خلال زيارة الموقع:

https://www.dubaitourism.gov.ae/ar/research-and-insights

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

مرسيدس بنز و بن غاطي العقارية تكشفان عن شراكة علامتهما التجارية

دبي – سفاري نت كشفت مرسيدس-بنز اليوم في دبي، عن مشروعها المشترك ” مرسيدس-بنز بليسز …