ما هي التأشيرة الذهبية .. وكيفية الحصول عليها؟

سفاري نت – متابعات

إذا كان لديك حساب مصرفي كبير بما فيه الكفاية، يمكن الحصول على الإقامة في بلد آخر مقابل المال، حيث تقدم العديد من دول العالم هذه “التأشيرة الذهبية“، حتى أن بعضها يمنح الجنسية الكاملة للأجانب عبر “جوازات السفر الذهبية”.

ويختلف سعر التأشيرة الذهبية، حيث أن بعض التأشيرات متاحة للمتقدمين الأثرياء فقط، والبعض الآخر بأسعار معقولة.

مستقبل التأشيرة الذهبية وآثارها السلبية

هذه الممارسة تخضع لتدقيق متزايد، وسط شعور وكالات إنفاذ القانون بالقلق من تداعيات سلبية ترتبط ببرامج التأشيرة الذهبية.

ونتيجة لذلك، تتحرك العديد من الحكومات لإنهاء برامج التأشيرة الذهبية، أو تحديد من يمكنه التقدم للحصول عليها، وفق بلومبرغ.

ويمكنك التعرف على كل ما يجول بخاطرك بشأن التأشيرة الذهبية عبر 5 أسئلة وإجابتها في السطور التالية.

1. ما هي التأشيرة الذهبية؟

تسمح التأشيرة الذهبية، التي تُعرف غالبًا باسم “برنامج الإقامة عن طريق الاستثمار”، للأفراد بالحصول على إقامة مؤقتة أو دائمة في بلد معين، حتى يتمكنوا من العيش والعمل هناك.

وقد تشمل الاستثمارات شراء منزل أو إنشاء شركة أو التبرع.

في بعض الحالات، لا يُطلب من المشتري الإقامة بدوام كامل في الدولة، مما يجعل التأشيرات خطة مفيدة للأشخاص الذين يريدون خيار السفر إلى تلك الأماكن، ولكن ليس لديهم نية للانتقال إلى هناك بشكل دائم.

2. هل التأشيرات الذهبية جديدة؟ لماذا لها شعبية؟

كانت بعض البرامج موجودة منذ عقود كوسيلة مفيدة للحكومات لجمع الأموال، وتشجيع الاستثمار الأجنبي.

وأطلقت كندا، برنامجها الفيدرالي للمستثمر المهاجر في الثمانينيات، ولدى الولايات المتحدة برنامج تأشيرة EB-5، الذي يمهد الطريق للمستثمرين الأجانب للحصول على البطاقة الخضراء.

وعبر المحيط الأطلسي، اكتسبت التأشيرات الذهبية شعبية خلال أزمة الديون الأوروبية، عندما بدأت مجموعة من الدول في بيع الإقامة لمحاولة جذب الأموال الأجنبية، وسد العجز في الميزانية.

وكانت البرتغال، وأيرلندا، واليونان، والمجر، من بين تلك الدول، بعد أن تلقت خطط الإنقاذ من الاتحاد الأوروبي، وصندوق النقد الدولي.

واليوم، تم اعتماد أشكال مختلفة من برامج تأشيرات الدفع مقابل الإقامة الذهبية في جميع أنحاء أوروبا، وفي بلدان حول العالم.

3. كيف تعمل التأشيرات الذهبية؟

بدأت البرتغال، على سبيل المثال، في تقديم التأشيرات الذهبية في عام 2012 للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الراغبين في إنفاق ما لا يقل عن 500 ألف يورو (537 ألف دولار) على عقار، أو الاستثمار في صندوق، أو إنشاء شركة وخلق فرص العمل.

وفي وقت لاحق، تم تخفيض متطلبات الاستثمار العقاري إلى 350 ألف يورو.

وفي عام 2013، بدأت اليونان، وإسبانيا، والمجر، برامج التأشيرة مقابل الإقامة الذهبية الخاصة بها، حيث تقدم تصاريح الإقامة مقابل الاستثمارات العقاري.

 وأعطت هذه البرامج أيضًا الحق في السفر بحرية عبر العديد من دول الاتحاد الأوروبي، وتسمح معظمها للمتقدمين بطلب الحصول على جنسية الاتحاد الأوروبي في غضون بضع سنوات.

 المجر، التي أغلقت برنامج التأشيرة الذهبية في عام 2017 وسط مزاعم بالفساد، ستعيد تشغيل نسخة جديدة هذا العام، مما يسمح لأولئك الذين يستثمرون ما لا يقل عن 250 ألف يورو في صناديق العقارات المحلية، أو 500 ألف يورو في العقارات المجرية بالحق في التقدم بطلب للحصول على 10 سنوات إقامة قابلة للتجديد.

4. من يعارض التأشيرات الذهبية وماذا يفعلون حيال ذلك؟

في مواجهة الضغوط المتزايدة لمعالجة أزمة الإسكان، بدأت الحكومات الأوروبية في التخلص التدريجي من التأشيرات الذهبية، حتى لو كانت لا تمثل سوى جزء صغير من الصفقات العقارية في السوق بشكل عام.

وقامت المملكة المتحدة، وأيرلندا، وهولندا، واليونان، ومالطا، بإنهاء أو تشديد القواعد المتعلقة بالتأشيرات الذهبية، أو السياسات المماثلة.

وقالت إسبانيا، في أبريل إنها ستنهي برنامجها أيضًا في إطار محاولتها زيادة حجم المساكن ذات الأسعار المعقولة المتاحة للسكان المحليين.

وعدلت البرتغال، المجاورة برنامجها – وهو أحد أكثر البرامج شعبية في أوروبا – من خلال إزالة الاستثمارات العقارية كأساس لطلبات التأشيرة الذهبية.

وحوالي 90% من الأموال التي جمعها برنامج التأشيرة الذهبية للبرتغال ذهبت إلى العقارات.

وخارج أوروبا، أوقفت أستراليا، في يناير طلبات الأفراد الذين يستثمرون أكثر من 5 ملايين دولار أسترالي (3.3 مليون دولار أمريكي) في البلاد، كجزء من إصلاح شامل لسياسة الهجرة يهدف إلى جذب المزيد من المهاجرين المهرة.

5. ما مدى صعوبة الحصول على التأشيرة الذهبية الآن؟

بينما في البرتغال لم يعد من الممكن الحصول على تأشيرة ذهبية عن طريق شراء العقارات السكنية، إلا أن بعض الخيارات لا تزال متاحة: الاستثمار في صندوق استثمار مؤهل بقيمة لا تقل عن  500 ألف يورو، أو أنشطة البحث العلمي، أو الاستثمار في رأس مال شركة يخلق 5 وظائف، أو يحافظ على 10 وظائف.

وأعلنت اليونان، في مارس عن خطط لزيادة الحد الأدنى للمبلغ الذي يجب على مشتري العقارات الأجانب دفعه للحصول على تأشيرة ذهبية إلى 400 ألف يورو، ويظل هذا خيارًا لأولئك الذين يمكنهم تلبية الحد الأعلى.

كما أن تكلفة الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار آخذة في الارتفاع في منطقة البحر الكاريبي، حيث تشكل مثل هذه البرامج أكثر من نصف الإيرادات الوطنية لبعض الدول الجزرية الصغيرة.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

ترقبوا نسخة مهرجان سي للكايت 2024 الثالثة

سفاري نت – متابعات يتظم منتجع سي موريشيوس بالمار بالتعاون مع خطوط طيران موريشيوس مهرجان …