4 مزايا تجعل استخدام أجهزة أبل أكثر سهولة في أي أو إس 18

سفاري نت – متابعات

مؤخرا وقبل ساعات قليلة على اليوم العالمي للتوعية بإمكانية الوصول في 16 مايو، أعلنت “أبل“، عن مجموعة من الميزات الجديدة التي تسهل التعامل مع منتجاتها ضمن تحديث نظام التشغيل “أي أو إس 18″، والذي تنوي إتاحته خلال العام الجاري.

تتضمن المميزات الجديدة لتحديث نظام التشغيل “أي أو إس 18“، خاصية التتبع بالعين، والذبذبات الموسيقية، والاختصارات الصوتية، وإمكانية تخفيف دوار الحركة أثناء السفر، فضلا عن تحديثات أخرى لأنظمة تشغيل فيجن برو، وكار بلاي.

تجربة موسيقية جديدة في تحديث “أي أو إس 18”

ومن المقرر أن تكون هذه الميزة متاحة في البداية للموسيقى التي يدعمها أبل ميوزك فقط، ولكن الشركة تعتزم السماح للتطبيقات الأخرى مثل سبوتيفاي، بدمج الميزة الجديدة في مكتبتها الموسيقية.

تتبع حركة العين

تستخدم هذه الميزة الذكاء الاصطناعي لتمكين ذوي الإعاقات الجسدية مع التعامل مع أنظمة “أي أو إس”، على آيفون، وآيباد، دون استخدام اليدين، من خلال استغلال الكاميرا الأمامية التي تتبع حركة العين بدعم من خاصيات تعلم الآلة، ودون الحاجة لأي برامج إضافية.

السفر أصبح أسهل

أخبار سارة لمن يعانون من دوار، وإرهاق عند استخدام الهاتف أثناء ركوب السيارة، إذ توفر التحديثات نقاطا متحركة على الشاشة تحاكي حركة السيارة، حتى لا يشعر المستخدم بأي تعب.

إمكانات “سيري” أصبحت أفضل مع تحديث “أي أو إس 18”

سيكون المساعد الذكي “سيري” قادرا على فهم “الكلام غير النمطي” والتعرف على أنماط الكلام غير المعتادة، وذلك بغرض مساعدة المستخدمين الذين يعانون من صعوبات تؤثر على الكلام مثل الشلل الدماغي، والتصلب الجانبي الضموري، وحتى السكتات الدماغية.

كما يضاف إلى هذا مجموعة من الاختصارات الصوتية التي يمكن تعديلها لتكوين كلمات، أو جمل صغيرة، مثل الكود الذي تستقبله “سيري”، لتنفيذ مهمة معقدة.

ويأتي هذا عقب إبرام اتفاقية بين “أبل”، و”أوبن أيه أي”، لاستخدام “تشات جي بي تي” في تشغيل ميزات الذكاء الاصطناعي على هواتف أيفون.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

ظهور تقنيات الذكاء الاصطناعي على الأجهزة باعتبارها اتجاهاً رئيسياً في الصناعة بقيادة HONOR وApple

سفاري نت – متابعات إن صناعة الهواتف الذكية على أعتاب طفرة ثورية جديد، حيث يعمل …