المغرب يحظر دخول القادمين من 7 دول أفريقية لمنع انتشار متحور كورونا

سفاري نت – متابعات

قرر المغرب إغلاق حدوده أمام المسافرين القادمين من بلدان منطقة أفريقيا الجنوبية، تحسبا لانتقال عدوى متحورة جديدة لفيروس كورونا رصدت للمرة الأولى في جنوب أفريقيا، وفق ما أفادت وزارة الخارجية الجمعة.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن الوزارة قولها إن القرار يشمل “فضلا عن جنوب أفريقيا، كلا من بوتسوانا وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وموزمبيق وزيمبابوي”.

وأوضحت أن السلطات اتخذت هذا القرار “على إثر الأخبار المتعلقة بظهور متحور جديد وخطير بجنوب أفريقيا”، مشيرة إلى أن حظر دخول التراب الوطني يسري على “المسافرين القادمين من هذه البلدان أو العابرين لها”.

يهدف القرار إلى “الحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال تدبير جائحة كوفيد-19، ومواجهة تدهور الوضع الصحي في بعض البلدان”، بحسب المصدر.

ووفقا لوكالة أنباء رويترز يمكن أن تكون السلالة الجديدة المكتشفة في جنوب أفريقيا أكثر انتشارا من سلالة “دلتا”.

تثير المعلومات القليلة عن متحور كورونا الجديد هلعا واسعا عبر العالم، حيث يبدو أكثر شراسة حتى بالمقارنة مع متحور دلتا الخطير.

وتعقد منظمة الصحة العالمية، الجمعة، اجتماعا طارئا لمناقشة تطورات متحور فيروس كورونا الجديد، لكن المنظمة أكدت أنها تحتاج “عدة أسابيع” لمعرفة فاعلية وتأثير اللقاحات على متحور فيروس كورونا الجديد.

ظهور متحور كورونا الجديد

تم رصد ظهور المتحور الجديد لأول مرة في جنوب أفريقيا، وتشير الدلائل الأولية من مختبرات التشخيص إلى أن المتحور ظهر في مقاطعة جوتنج بجنوب أفريقيا وقد يكون موجودا بالفعل في المقاطعات الـ8 الأخرى في البلاد. وأعلنت جنوب أفريقيا عن 22 إصابة بهذا المتحور الجديد تعود بمعظمها إلى شباب.

كما تم تسجيل إصابات في هونج كونج وبوتسوانا وإسرائيل. وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، الجمعة، أنها سجلت إصابة بالمتحورة الجديدة إضافة إلى الاشتباه بـحالتين أخريين”، والأشخاص الثلاثة ملقحون ضد كوفيد-19، لكن لم تحدد الوزارة عدد الجرعات التي تلقوها.

أطلق العلماء على المتحور الجديد اسما مؤقتا هو: B.1.1.529، ومن المتوقع أن تمنح منظمة الصحة العالمية للمتحور اسما جديدا في حال التأكد من خطورته.

وتحمل السلالة الجديدة تحورات من المحتمل أن تتفادى الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك تحورات مرتبطة بزيادة العدوى.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن المتحور الجديد يحتوي على عشرات الطفرات في بروتين “سبايك”، وهو ما يثير الشك في فاعلية اللقاحات المعتمدة حاليا في مواجهة ذلك المتحور، حيث إن تصنيعها اعتمد على أخذ جزء من ذلك البروتين، وحدوث تغيير كبير داخله، قد يعوق قدرة اللقاحات على التعرف على المتحور وتوجيه الجسم لمقاومته.

تشير التقديرات إلى أن المتحور الجديد يحتوي على 32 طفرة في بروتين “سبايك”، وهو جزء من الفيروس تستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضد كوفيد-19، علما أن هذا الرقم يمثل ضعف ذلك المرتبط بالمتحور “دلتا”.

ورغم خطورة تلك التقييمات الأولية، إلا أنه لا تتوافر معلومات كافية عن المتحور، وهناك أقل من 100 تسلسل جيني كامل، لكن المؤكد هو وجود العديد من الطفرات في المتحور الجديد.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

افتتاح بريزن آيلاند الوجهة الترفيهية الجديدة والمبتكرة في أبوظبي

سفاري نت – متابعات تستعد بريزن آيلاند لفتح أبوابها أمام الزوار في 31 يناير الجاري في أبوظبي …