المدفوعات الرقمية جزء لا يتجزأ من تجربة السفر الآمنة والمجزية لـ 71% من المسافرين من المملكة

الرياض – سفاري نت

كشفت دراسة نوايا السفر العالمية 2023 التي أجرتها Visa، الشركة الرائدة عالمياً في تكنولوجيا المدفوعات الرقمية (والمُدرجة في بورصة نيويورك بالرمز V)، أن المسافرين المغادرين من المملكة العربية السعودية يميلون إلى حماية تجارب سفرهم من خلال المدفوعات الرقمية، حيث استخدم 71% منهم المحافظ الرقمية خلال رحلاتهم. وكشفت الدراسة أيضاً أن السفر داخل المنطقة يحظى بشعبية مماثلة للسفر عبر المناطق الأخرى بين المسافرين من المملكة العربية السعودية، حيث تتم معظم الرحلات ضمن منطقة أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وإفريقيا (74%)، تليها أوروبا (32%)، ومن ثم منطقة آسيا والمحيط الهادئ (29٪).
تسلط هذه الدراسة الضوء على التوجهات الناشئة في سلوكيات المستهلكين وتفضيلاتهم للسفر خارج المملكة العربية السعودية؛ وتستند نتائجها إلى استطلاع تم إجراؤه بين مقيمين في المملكة تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاماً، وممن سافروا إلى الخارج للترفيه والاستجمام العام الماضي ويعتزمون السفر مجدداً هذا العام.
وبهذه المناسبة، قال علي بيلون، المدير العام الإقليمي لشركة Visa في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، المملكة العربية السعودية والبحرين وسلطنة عمان: “تعكس نتائج دراسة نوايا السفر العالمية الأخيرة التي أجرتها Visa مدى قوة قطاع السفر والتحول الكبير نحو المدفوعات الرقمية في المملكة العربية السعودية، ويشير ذلك بدوره إلى زيادة ثقة المستهلكين بهذه المدفوعات. ويبدو أن المسافرين من المملكة يميلون إلى تعزيز تجارب سفرهم، ويستطيعون تحقيق ذلك بطبيعة الحال عبر الاستفادة من مزايا وعروض Visa المخفّضة. ومن جانبنا، فإننا ملتزمون باستخدام هذه المعطيات لتلبية الاحتياجات المتغيرة للمسافرين العالميين عبر توفير حلول دفع آمنة ومريحة ومبتكرة”.
الرؤى الخاصة بالسفر خارج المملكة العربية السعودية:
ارتفاع موجة السفر:
أشارت دراسة نوايا السفر العالمية إلى تسجيل نمو كبير في أنشطة السفر دون أي مؤشرات على تباطؤه حتى في ظل ارتفاع التكاليف. ووفقاً لعينة المسافرين من المملكة العربية السعودية الذين شملهم الاستطلاع، تعد مصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين أبرز وجهات السفر خلال الـ 12 شهراً الماضية. ومع أن 8 من أصل 10 مسافرين من المملكة أشاروا إلى ارتفاع تكاليف السفر، إلا أن 3% منهم فقط فكروا في تأجيل رحلاتهم أو إلغائها مما يؤكد استمرار الإقبال على السفر. وكشف الاستطلاع أن المسافرين من المملكة قاموا بحوالي رحلتين دوليتين في المتوسط لمدة 13 يوماً تقريباً خلال الـ 12شهراً الماضية. وركز 54% من المسافرين على السفر بدافع الاسترخاء والاستجمام في المقام الأول، يليه دافع التسوق (36%)، ومن ثم مقابلة العائلة والأصدقاء (35%)، واستكشاف مكان جديد (25%)، والبحث عن مغامرات جديدة (26%).
ويفضل معظم المسافرين الذين شملهم الاستطلاع (62%) السفر المستقل عوضاً عن السفر ضمن مجموعات، كونه يوفر لهم مزيداً من المرونة والتحكم في ترتيبات السفر عند حدوث أي تغييرات مفاجئة.
أنماط الإنفاق على السفر:
تظهر نتائج الدراسة أن العائلات التي تسافر مع أبناء أكبر سناً هي الفئة الأكثر إنفاقاً (66%) في الخارج من بين جميع الفئات الأخرى، بينما يميل المسافرون من جيل الألفية والعائلات المسافرة مع أطفال صغار إلى إنفاق معظم المال على الطعام والأنشطة والتسوق ووسائط النقل المحلية. وتشير نتائج الدراسة كذلك إلى أن المحافظ الرقمية (71%) أصبحت جزءاً لا يتجزأ من أساليب الإنفاق إلى جانب بطاقات الائتمان. وبينما استخدم المسافرون الأثرياء المحافظ الرقمية أكثر بمقدار 8% من المسافرين العاديين، فإن 80% من المشاركين في الاستطلاع اعتادوا استخدام ذات البطاقة التي يستخدمونها لتغطية النفقات في المملكة أثناء سفرهم. علاوةً على ذلك، تعد الراحة وقبول البطاقة من العوامل الرئيسية التي تؤثر على اختيار البطاقة.
مخاوف الدفع قبل الرحلة:
تشير الدراسة إلى أن معظم المسافرين (88%) انتابتهم مخاوف بشأن الدفع قبل السفر، ومن أهم هذه المخاوف القلق بشأن قبول البطاقة (26%)، وتكاليف السحب من أجهزة الصراف الآلي (23%)، ورفض البطاقة (22%). في حين أن المسافرين الأكبر سناً الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً كانوا أكثر قلقاً بشأن قبول البطاقة (58%)، وكان لدى المسافرين الأثرياء (67%) مخاوف تتعلق بالدفع نقداً.
اعتماد خيارات السفر المستدامة:
قال حوالي ثلاثة أرباع المسافرين السعوديين (72%) أنهم على دراية بتوفر خيارات السفر الصديقة للبيئة، وسعى نصفهم تقريباً (49%) إلى انتقاء خيارات سفر مستدامة خلال رحلتهم الأخيرة. وتأتي عروض الإقامة المستدامة (32%) ووسائل النقل الموفرة للطاقة (25%) في صدارة خيارات السفر المستدام. ومع ذلك، يجد معظم المسافرين (76%) صعوبة في الوصول إلى المعلومات المطلوبة بشأن خيارات السفر المستدامة. وقد يساهم تقديم المزيد من المعلومات حول السفر المستدام إلى زيادة الاهتمام بالخيارات المستدامة واعتمادها.
Visa تقدم مزايا مناسبة لتعزيز برنامج السفر
قد يكون التخطيط لبرنامج السفر أمراً معقداً للغاية، حيث يبحث المسافرون دوماً عن أفضل الصفقات في خططهم اللاحقة. وتوفر Visa الاستقلالية المطلوبة لحاملي بطاقاتها عبر تزويدهم بمجموعة من الخيارات المخفّضة لعروض الفنادق، واستئجار السيارات، وتأمين السفر، وخدمات الكونسيرج في مرحلة التخطيط والحجز، وتتضمن هذه الخيارات الحجز عبر موقع Booking.com، وموقع Avis، وفي فنادق جميرا، ومجموعة فنادق فيزا الفاخرة.
علاوةً على ذلك، توفر Visa العديد من المزايا في يوم السفر، بما فيها النقل من وإلى المطارات، وتسجيل الوصول في المطارات، وعروض نقل الأمتعة، وخدمة الاستقبال والمساعدة في المطارات، والوصول إلى صالات المطار وغيرها. وتعمل الشركة كذلك على تعزيز تجارب السفر من خلال تأمين تذاكر الدخول إلى مناطق الجذب السياحي الشهيرة، وتقديم خدمات الرعاية الطبية الطارئة عند الحاجة إليها.
والأهم من ذلك أن Visa توفر للمسافرين الشعور بالأمان خلال رحلتهم، حيث أن ميزات الأمان الإضافية للشركة تدعم المسافرين في حال فقدان البطاقات وسوء استخدام البطاقة الاحتيالية.
للاطلاع على التقرير الكامل: دراسة نوايا السفر العالمية من Visa.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

دي إم جي إيفنتس تكشف عن النسخة السادسة من المعرض السعودي للترفيه والتسلية SEA Expo

سفاري نت – متابعات تستعد دي إم جي إيفنتس، الشركة الدولية الرائدة لتنظيم فعاليات الأعمال …