وزارة السياحة والاقتصاد الإبداعي في إندونيسيا وويجو يوقعان شراكة لإنعاش السياحة في بالي

دبي – سفاري نت

ويجو، محرك البحث الأضخم للسفر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ووزارة السياحة والاقتصاد الإبداعي في إندونيسيا لإنعاش السياحة في بالي.

ترحب بالي، الوجهة المفضلة للسياح وفقًا للمعايير الجديدة والتي تعد واحدة من أفضل الوجهات لقضاء شهر العسل أو أماكن العطلات وعشاق المغامرة والمسافرين الباحثين عن الهدوء.

من خلال قاعدة مستخدمي ويجو الواسعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ستتمكن ووزارة السياحة والاقتصاد الإبداعي في إندونيسيا من استقطاب المزيد من السياح الى بالي. ولإنعاش السياحة بعد كوفيد، أطلقت إندونيسيا معرضًا بعنوان “حان الوقت لزيارة بالي”.

للترحيب بالسياح في البلاد، تقدم بالي فيزا عند الوصول إلى 72 دولة. وتمت إضافة دول من الشرق الأوسط مثل المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والبحرين والكويت إلى هذه القائمة. إلى جانب ذلك، يجب على زوار الجنسيات الأخرى التقدم بطلب للحصول على تأشيرة زيارة B211A لمدة 60 يومًا. الغرض الأساسي من تسهيل السفر إلى إندونيسيا هو تشجيع السياحة إلى البلاد.

وقال مأمون حميدان رئيس العمليات التجارية والمدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند في ويجو: “نحن بصدد توسيع شراكاتنا لتشمل المزيد من الوجهات ونوفر لمستخدمينا المزيد من الخيارات. وتعد إندونيسيا وخاصة بالي من الوجهات المفضلة للعديد من المسافرين، وخاصة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ونتطلع إلى التعاون مع ووزارة السياحة والاقتصاد الإبداعي في إندونيسيا لجذب المزيد من المسافرين إلى البلاد “.

وفقًا لدراسة حديثة، من المقرر أن تستقبل إندونيسيا أكثر من 900 ألف سائح بحلول نهاية الربع الثالث من العام الجاري. تساعد الحكومة في الحد من انتشار فيروس كوفيد -19 من خلال الحفاظ على أعلى معدلات التطعيم في بالي والحفاظ على المعايير وفقًا لشهادات CHSE.

ومن جهته، قال ساندياجا صلاح الدين أونو ، وزير السياحة والاقتصاد الإبداعي في إندونيسيا: “لقد قمنا بمزامنة أو مواءمة بعض خططنا الترويجية المستقبلية لأن بالي لا تزال في بال السائحين من خلال الحملات الرقمية الأخيرة ومن الضروري الابتكار في أنماط الترويج لدينا. وهناك عدة طرق لجذب المزيد من السياح، وبالتحديد من خلال التعاون المشترك مع شركائنا الاستراتيجيين في السوق وتنظيم مختلف الأحداث الدولية في إندونيسيا. نحن نتفق مع الأساليب التي أصبحت جزء من برامجنا مثل السياحة الرياضية ، والمؤتمرات، والأحداث الدولية والقرى السياحية”.

و من النشاطات التي يمكن للسياح القيام بها هي ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة في جزيرة جافا أو الجلوس على طول الشاطئ في جيلي أو زيارة معبد تاناه لوت سي. ومن المعابد القديمة إلى الحانات الحديثة إلى المناظر الطبيعية الخلابة، تقدم بالي مزيجًا فريدًا من التجارب المتنوعة في آنٍ واحد. فإن الجزيرة مثالية لأولئك الذين يبحثون عن الاسترخاء العقلي لأنها مليئة بمراكز اليوغا وبأسعار معقولة. في حين أن بالي هي وجهة سياحية شهيرة، إلا أنها تتمتع بوفرة متساوية من سكان بالي الذين يحافظون على ثقافة الجزيرة.

ويمكن للمسافرين إلى إندونيسيا أيضًا استكشاف سوق أوبود لشراء عناصر فنية مصنوعة يدويًا من صنع السكان المحليين. يمكن لعشاق الطعام أيضًا الاستمتاع بجودة طعام بادانج التقليدي مع أطباق مثل الكسافا وحليب جوز الهند وأنواع مختلفة من لحم البقر، والكاري والدجاج والأرز. أما أولئك الذين يرغبون في زيارة الزوايا الهادئة غير المستكشفة يمكنهم الاستمتاع بجمال جزر ديراوان في إندونيسيا.

ستستضيف إندونيسيا أيضًا قمة مجموعة العشرين الدولية في نوسا دوا، بالي، في نوفمبر 2022. وسيحضر الاتحاد الأوروبي و19 دولة قمة مجموعة العشرين. وسيركز الموضوع على الخطة ما بعد عالم كوفيد-١٩. وستغطي المناقشات موضوعات مهمة مثل الاقتصاد والاستثمار والزراعة والتوظيف والصحة والضرائب والسياسات النقدية وما إلى ذلك.

عن فريق التحرير

شاهد أيضاً

الكويت تلزم المسافرين إلى دول الشنجن بإصدار التأشيرة من سفارة دولة الوجهة

سفاري نت – متابعات كشف عبد الله فدعوس الراجحي، نائب المدير العام لشئون سلامة الطيران …